قلي
'ق ل ى' وتَدُورُ حَوْلَ: الكُرْهِ والبُغْضِ وإنْضَاجِ الشَّىْءِ كَالْحَبِّ ونَحْوِهِ عَلَى النَّارِ دُونَ طَبْخٍ بِمَاءٍ أَوْ غَيْرِهِ: قَلَى الشَّىْءَ أى أبْغَضَهُ وكَرِهَهُ قَال تعالى (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى). قَلَى الْحَبَّ ونَحْوَهُ يَقْليهِ قلْيًا اَىْ أنْضَجَهُ عَلَى الْمِقْلَاةِ أَوِ الْمِقْلَى أَوِ الْمَقْلَى وهَذَا هُوَ مَوْضِعُ قَلْىِ الْحِمَّصِ اَوِ الفُولِ ونَحْوِهِمَا والْجَمْعُ الْمَقالِي والْقَلَّاءُ هُوَ مَنْ حِرْفَتُهُ الْقَلِيُ والْقَلَّاءَةُ هِىَ الْمَوْضِعُ الذِي تُتَّخَذُ فِيِهِ الْمَقَالِي واقْلَوَلَى فُلَانٌ وتَقَلَّى أَىْ تَقَلَّبَ مُتَمَلْمِلًا وأَيْضًا تَجَافَى عَنْ مَحَلِّهِ والْقَلِيَّةُ هِىَ مَا يُقْلَى مِنَ الطَّعَامِ وتَقَالِيَا أَىْ تَبَاغَضَا وتَقَلَّى الشَّىْءُ إَلَى النَّفْسِ أَىْ تَبَغَّضَ وقَلَّتِ الْمَرْأَةِ أَىْ أَعَدَّتْ الطَّعَامَ مُقَلًّى بَالتَّقْلِيَّةِ وهِىَ قِطَعُ الْبَصَلِ الْمَقْلِيِّ والأَقْلاءُ -والمُفْرَدُ قَلْىٌ- أَو القَلَوِيَّاتٌ -والمُفْرَدُ قَلَوِىٌّ- فِي عِلْمِ الكِيمْيَاءِ هِىَ مَوَادُّ تَذُوبُ فِى الماءِ وتُخالِفُ الأَحْماضَ فِى خَوَاصِّها الطَّبيعيَّةِ وتَتَفاعَلُ مَعَها وتُنْتِجُ أَمْلاحًا.

26 168 قَالَ إِنِّى لِعَمَلِكُم مِّنَ ٱلْقَالِينَ
93 3 مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَىٰ