قطف
ق ط ف وتَدُورُ حَوْلَ: - تَنَاوُلِ الثَمَرَةِ خَاصَةً ومَا يُحْمَلُ عَلَ ذَلِكَ مِنْ مَعَانٍ: فَالْقِطْفُ هُوَ مَا جُنِىَ مِنَ الثَّمَرِ وكَذَلِكَ الْعُنقُودَ سَاعَةِ الْتِقَاطِهِ وجَنْيِهِ والْجَمْعُ قُطُوفٌ؛ قالَ تَعالَى (فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ) - النَّسِيجِ المِخْمَلِىِّ: فَالْقَطِيفَةُ هِىَ نَسِيجٌ مِنَ الْحَرِيرِ أَوِ الْقُطْنِ نَاعِمٌ لَهُ وَبَرٌ وتُتَخَذُ مِنْهُ ثِيَابٌ وفُرُشٌ والْجَمْعُ قَطَائِفُ وقُطُفٌ قَطَفَ الشَّىْءَ يَقْطُفِهُ قَطْفًا وقِطَافًا وقَطَّفَهُ واقْتَطَفَهُ أَىْ قَطَعَهُ ومِنْهُ قَوْلُهُمْ قَطَفَ الْعَنِبَ والثَّمَرَ أَىْ جَنَاهُ وأَقْطَفَ الْقَوْمُ أَىْ حَانَ جَنْيُ أَعْنَابِهِمْ وأَقْطَفَ الْعَنَبُ نَفْسُهُ أَىْ حَانَ جَنْيُهُ والْقَطَائِفُ هِىَ رَقَائِقُ مِنْ عَجِينِ الْبُرِّ مُقَوَّسَةً كَالأهِلَّةِ صَغِيرَةٌ تُحْشَى بِالبُنْدُقِ وأَشْبَاهِهِ وتُقْلَى فِي السَّمْنِ وتُحَلَّى بِالسُّكْرِ ويَكْثُرُ صُنْعُهَا فِي شَهْرِ رَمَضَانَ الْمُعَظَّمِ والْقِطَافُ هُوَ أَوَانُ جَنْىِ الثَّمَرِ والْقَطَفُ هُوَ الْأثَرُ والْقَطُوفُ هِىَ الدَّابَةُ التِي تُسِيءُ السَّيْرِ وتُبْطِئُ والْمَقْطَفُ هُوَ وِعَاءٌ صَغِيرٌ مِنْ خُوصِ النَّخْلُ تُجْنَى فِيهِ الثِّمَارُ وقَدْ يُحَقَّرُ ويُبْتَذَلُ فَيُحْمَلُ فِيهِ التُّرَابُ ونَحْوُهُ والْجَمْعُ مَقَاطِفُ والْمِقْطَفُ هُوَ الْمِنْجَلُ الذِي يُقْطَفُ بِهِ الثَّمَرُ وكَذَلِكَ أَصْلُ الْعُنْقُودِ

69 23 قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ
76 14 وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَٰلُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا