قضض
'ق ض ض' وتَدُورُ حَوْلَ: -السُّقُوطِ وإرْسَالِ الشَّىْءِ مَعَ صَوْتٍ: انْقَضَّ الجِدَارُ أو البِنَاءُ أى تَهَدَّمَ قَال تعالى ( فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ ) -الخُشُونَةِ :فَالْقَضَضُ هُوَ التُّرَابُ الذِي يَعْلُو الْفِرَاشَ أَوِ الْحَصَى الصَّغَير الْمُتَكَسِّرُ والْمُفْرَدُ قِضَّةٌ وأَقَضَّ مَضْجِعَهُ أَىْ جَعَلَهُ لَمْ يَطْمِئِنْ فِي نَوْمِهِ قَضَّ الَوَتَرُ يَقِضُّ قَضِيضًا أَىْ سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ كَأَنَّهُ قُطِعَ وذَلِكَ حَينَ تَجْذِبَهُ وتُرْسِلَهُ وقَضَّ الْجِدَارَ يَقْضُّهُ قَضًّا أَىْ هَدَمَهُ بِعُنْفٍ وقَضَّ الشَّىْءَ أَىْ دَقَّهُ وكَسَرَهُ وقَضَّ الْخَيْلَ عَلَى الْعَدُوِّ أَىْ أَرْسَلَهَا وانْقَضَّتْ الْخَيْلُ عَلَى الْأعْدَاءِ أَىِ انْدَفَعَتْ وتَقَضَّضَ الطَّائِرُ أَىْ هَوَى فِي طَيَرَانِهِ وانْقَاضَّ الْجِدَارُ اَىْ تَصَدَّعَ ولَمْ يَقَعْ بَعْدُ والْقَضِيضُ هُوَ صَوْتُ الْوَتَرِ حَيِنَ يُجْذَبُ ويُرْسَلُ وجَاءَ الْقَوْمُ قَضَّهُمْ بِقَضِيضِهِمْ أَىْ جَمِيعًا وقَضَّ الطَّعَامَ يَقَضَّهُ قَضَضًا أَىْ صَارَ فِيهِ الْقَضَضُ وقَضَ الْفِرَاشُ والْمَكَانُ أَىْ صَارَ عَلَيْهِ الْقَضَضُ والْمِقَضُّ هُوَ مَا تُكَسَّرُبِهِ الْحِجَارَةُ والْقِضَاضُ هُوَ صَخْرٌ يَرْكَبُ بَعْضُهُ بَعْضًا وطَعَامٌ قَضٌّ أَىْ وَقَعَ فِيهِ حَصًّى أَوْتُرَابٌ والْقِضَّةٌُ هِىَ أَرْضٌ مُنْخَفِضَةٌ تُرَابُهَا رَمْلٌ وإلَى جَانِبِهَا مَتْنٌ مُرْتَفِعٌ

18 77 فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰٓ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا فَأَبَوْا۟ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُۥ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا