قرد
ق ر د وَتَدُورُ حَوْلَ: - جِنْسِ حَيَوانٍ :فَالقِرْدُ هُوَ حَيَوانٌ ثَدْيِىٌّ مُولَعٌ بِالتَّقْلِيدِ قَرِيبُ الشَّكْلِ مِن بِالإنْسَانِ والجَمْعُ قِرَدَةٌ وقُرُودٌ قَال تعالى (ولَقَدْ عَلِمْتُم الَّذِينَ اعْتَدَوْا فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ).-دَابَّةٍ صَغِيرَةٍ مُتَطَفِّلَةٍ مِنَ الْمَفْصِلِيَّاتِ ذَاتُ أَرْبَعِةِ أَزْوَاجٍ مِنَ الأَرْجُلِ تَعِيشُ عَلَى الدَّوَابِّ والطُيُور وتَمْتَصُّ دَمَهَا وهِىَ الْقُرَادُ والْمُفْرَدُ قُرَادَةٌ ومِنْ هَذَا الْمَعْنَى السُّكُونُ والرَّاحَةُ يُقَالُ أَقْرَدَ إَلَى فُلَانٍ أى ذَلَّ وخَضَعَ وأَصْلُهُ أنْ يَقَعَ الْغُرَابُ عَلَى الْبَعِيرِ يَلْتَقِطُ قُرَادَهُ فَيَقَرُّ الْبَعِيرُ مُرْتَاحًا إلَيْهِ.-تَجَمُّعٍ وتَقَطُّعٍ : فَالْقَرَدُ هُوَ مَا تَسَاقَطَ مِنَ الْوَبَرِ والصُّوفِ الْقَرَّادُ هُوَ سَائِسُ الْقُرودِ وقَرِدَ الْبَعِيرُ يَقْرَدُ قَرَدًا وأَقْرَدَ أى كَثُرَ قُرَادُهُ وقَرَّدَ الْبَعَيرَ أَىْ أَزَالَ قُرَادَهُ والْقُرَادُ حَلَمَةُ الثَّدِىِ وقَرَّدَ فُلَانٌ وأَقْرَدَ أى خَضَعَ وذَلَّوالْقَرُودُ هُوَ السَّاكِنُ الذَّلِيلُ وقَرِدَ الصُّوفُ والشَّعْرُ يَقْرَدُ قَرَدًا وتَقَرَّدَ أَىْ تَجَعَّدَ وانْعَقَدَتْ أَطْرَافُهُ وقَرِدَ الْجِلْدُ أَىْ فَسَدَ وقرَدَ الْمَالَ يَقْرِدُهُ قَرْدًا أَىْ كَسَبَهُ وجَمَعَهُ والْقَرَدُ هُوَ السَّعَفُ الذِي نُزِعَ خُوصُهُ

2 65 وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ ٱلَّذِينَ ٱعْتَدَوْا۟ مِنكُمْ فِى ٱلسَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا۟ قِرَدَةً خَٰسِـِٔينَ
5 60 قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَٰلِكَ مَثُوبَةً عِندَ ٱللَّهِ مَن لَّعَنَهُ ٱللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ ٱلْقِرَدَةَ وَٱلْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ ٱلطَّٰغُوتَ أُو۟لَٰٓئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَآءِ ٱلسَّبِيلِ
7 166 فَلَمَّا عَتَوْا۟ عَن مَّا نُهُوا۟ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا۟ قِرَدَةً خَٰسِـِٔينَ