عير
ع ى ر وتَدُورُ حَوْلَ: - مَجِيءٍ وذَهَابٍ: فالعِيرُ هِىَ القَافِلَةُ؛ قالَ تَعالَى (وَاسْأَل القَرْيَةَ الَّتِى كُنَّا فِيها والعِيرَ الَّتِى أَقْبَلْنا فِيها وإنَّا لَصادِقونَ). - العَيْبِ: عَيَّرَهُ بكَذَا أَىْ عابَهُ بِهِ؛ قالَ الشَّاعِرُ مُعاتِبًا محبوبَتَهُ: (عَيَّرَتْنِى بالشَّيْبِ وهُوَ وَقَارُ ::: لَيْتَها عَيَّرَتْنِى بِمَا هُوَ عارُ إنْ تَكُنْ شابَت الذَّوائبُ مِنِّى ::: فاللَّيَالِى تُضِيئُها الأَقْمارُ ). - الكَيْلِ أَو الوَزْنِ: فَالمِعْيَارُ هُوَ كُلُّ مَا تُقَدَّرُ بِهِ الأَشْيَاءُ مِنْ كَيْلٍ أو وَزْنٍ والجَمْعُ مَعَايِيرُ. - نُتُوءٍ: فَالعَيْرُ هُوَ العَظْمُ النَّاتِئُ وَسَطَ الكَتِفِ والجَمْعُ أَعْيَارٌ. عَارَ الشَّىْءُ يَعِيرُ عَيْرًا أَىْ ذَهَبَ وجَاءَ مُتَرَدِّدًا وعَارَت القَصِيدَةُ أى سَارَتْ بَيْنَ النَّاسِ وَانْتَشَرَتْ والعَيْرُ هُوَ الحِمَارُ والعَيَّارُ هُوَ الكَثِيرُ الذَّهَابِ والمَجِيءِ فِي الأَرْضِ والمُعَارُ هُوَ الفَرَسُ الَّذِي يَحِيدُ عَن الطَّرِيقِ بصَاحِبِهِ. عارَ فُلانًا أَىْ عَابَهُ وعارَ الشَّىْءَ أَىْ أَتْلَفَهُ وعَيَّرَ فُلانًا بكَذَا أَىْ عابَهُ بِهِ وتَعَايَرَ القَوْمُ أَىْ تَعايَبُوا. المِعْيَارُ -والجَمْعُ مَعَايِيرُ- وكذلِكَ العِيارُ -والجَمْعُ أَعْيِرَةٌ- هُوَ كُلُّ مَا تُقَدَّرُ بِهِ الأَشْيَاءُ مِنْ كَيْلٍ أَوْ وَزْنٍ وعايَرَ بَيْنَ مِقْياسَيْنِ مُعايَرةً أَى اخْتَبَرَ تَسَاوِيَهُمَا والعِيَارُ وكذلِكَ المِعْيارُ هُوَ مَا اتُّخِذَ أَسَاسًا لِمُقارَنةِ مقايِيسِ الأَوْزانِ أَو الأَطْوالِ أَو الكُتَلِ ... والمِعْيارُ فِى الفَلْسَفةِ هُوَ نُمُوذَجٌ مِثالِىٌّ لِمَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ عَلَيْهِ الشَّىْءُ. العَيْرُ هُوَ مُلْتَقَى الجَفْنَيْنِ مِنْ ناحِيَةِ الأَنْفِ ومِنْ نَاحِيَةِ الصُّدْغِ والعَيرُ أيْضًا هُوَ الخَطُّ البَارِزُ طُولاً فِي وَسَطِ النَّصْلِ وأَعْيَرَ النَّصْلَ أى جَعَلَ لَهُ عَيْرًا والعَيْرُ أَيْضًا هُوَ الخَطُّ البَارِزُ وسَطَ وَرَقَةِ الشَّجَرِ طُولاً.

12 70 فَلَمَّا جَهَّزَهُم بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِى رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَٰرِقُونَ
12 82 وَسْـَٔلِ ٱلْقَرْيَةَ ٱلَّتِى كُنَّا فِيهَا وَٱلْعِيرَ ٱلَّتِىٓ أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَٰدِقُونَ
12 94 وَلَمَّا فَصَلَتِ ٱلْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّى لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَآ أَن تُفَنِّدُونِ