عرر
'ع ر ر' وتَدُورُ حَوْلَ: - تَلطُّخٍ بِغَيْرِ طَيِّبٍ :ومِنْهُ المَعَرَّةُ وهِىَ الأَذَى والإسَاءَةُ قال تعالى (ولَوْلا رِجالٌ مُؤْمِنونَ ونِساءٌ مُؤْمِناتٌ لِمْ تَعْلَموهُمْ أَنْ تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بغَيْرِ عِلْمٍ). -صَوْتٍ: فِعِرَارُ ذَكَرِ النَّعامِ هُوَ صِياحُهُ المُعَالَجَةِ: عَرَّرَ الأرْضَ أى سَمَّدَهَا عَرَّت الإبِلُ تَعِرُّ عَرًّا أى جَرِبَتِ وعَرَّ يَعَرُّ عَرَرًا أى جَرِبَ فَهُوَ أعَرُّ وهِى عَرَّاءُ والجَمْعُ عُرٌّ والعُرُّ أوالعُرَّةُ هُوَ الجَرَبُ والعُرَّى هِىَ المَرْأةُ المَعِيبَةُ وعَرَّ فُلانٌ يَعُرُّهُ عَرًّا أى لَقَّبَهُ بِمَا يَشينُهُ والعَرَارَةُ هِىَ سُوءُ الخُلُقِ وأيْضًا هِىَ الشِّدَّةُ والعُرَّةُ هِىَ مَا يَعْتَرِي الإنْسانَ مِنْ الجُنُونِ وأيْضًا هِىَ عُقْدَةُ العَصَاوكَذَلِكَ الجَرِيمَةُ والمُعْتَرُّ هُوَ الفَقِيرُ وأيْضًا هُوَ المُتَعَرِّضُ للمْعَرُوفِ المُلازِمُ لكَ مِنْ غَيْرِ أنْ يَسْأَلَ قال تعالى (فكُلُوا مِنْها وأطْعِمُوا القانِعَ والمُعْتَرَّ) واعْتَرَّ فُلانُ واعْتَرَّ بِهِ اى تَعَرَّضَ لِمَعْروفِهِ مِنْ غَيْرِ أنْ يَسْأَلَه وعارَّ ذَكَرُ النَّعامِ أى صَاحَ وعَرَّ الأرْضَ يَعِرُّهَا عَرًّا أى سَمَّدَهَا والعَرَارُ هُوَ نَباتٌ طَيِّبُ الرَّائِحَةِ ومُفْرَدُهُ عَرَارَةٌ.

22 36 وَٱلْبُدْنَ جَعَلْنَٰهَا لَكُم مِّن شَعَٰٓئِرِ ٱللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَٱذْكُرُوا۟ ٱسْمَ ٱللَّهِ عَلَيْهَا صَوَآفَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا۟ مِنْهَا وَأَطْعِمُوا۟ ٱلْقَانِعَ وَٱلْمُعْتَرَّ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَٰهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
48 25 هُمُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ وَصَدُّوكُمْ عَنِ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَٱلْهَدْىَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُۥ وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَآءٌ مُّؤْمِنَٰتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَـُٔوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌۢ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِّيُدْخِلَ ٱللَّهُ فِى رَحْمَتِهِۦ مَن يَشَآءُ لَوْ تَزَيَّلُوا۟ لَعَذَّبْنَا ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا