عدس
'ع د س' وتَدُورُ حَوْلَ: - نَوْعٍ مِنَ الحَبِّ ومِنْهُ الاسْتِدارَةُ :فالعَدَسُ هُوَ عُشْبٌ حَوْلِىٌّ مِنَ الفَصِيلَةِ القَرَنِيَّةِ دَقِيقُ السَّاقِ وأوْرَاقُهُ رِيشِيَّةٌ مُرَكَّبَةٌ وبِذْرَتُهُ بُرْتُقَالِيَّةُ اللَّوْنِ مُفَلْطَحَةٌ صَغِيرَةٌ ذاتُ فَلْقَتَيْنِ ولَهَا قِشْرةٌ بُنِّيَّةٌ غامِقةٌ؛ قال تعالى (قالُوا ادْعُوا لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُخْرِجُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهِا وقِثَّائِها وفُومِهَا وعَدَسِهَا وبَصَلِهَا) والعَدَسَةُ هِىَ قِطْعَةٌ مِنْ مَادَّةٍ شَفَّافَةٍ كالزُّجَاجِ مَحْدُودَةٍ بِسَطْحَيْنِ لَهُما أَشْكَالٌ مِنْ حَيْثُ كَوْنهُما مُقَعَّرًا أوْ مُحَدَّبًا -مِثْلُ شَكْلِ حَبَّةِ العَدْسِ- أو مُسْتَوِيًا. - البُعْدِ والزَّجْرِ: عَدَسَ بالبَغْلِ أى زَجَرَهُ بِقَوْلِهِ عَدَسْ وهُوَ صَوْتُ زَجْرٍ. عُدِسَ فُلانٌ أى أَصَابَتْهُ العَدَسَةُ وهِىَ بَثْرَةُ تَخْرُجُ فِي البَدَنِ كالطَّاعُونِ وقَلَّمَا يَسْلَمُ صَاحِبُهَا وعَدَسَةُ العَيْنِ هِىَ جِسْمٌ مَرِنٌ شَفَّافٌ مُحَدَّبُ السَّطْحَيْنِ يَقَعُ بَيْنِ القَزَحَيَّةِ والجِسْمِ الزُّجَاجِىِّ ويَجْمَعُ الضَّوْءَ السَّاقِطَ عَلَى القَرَنِيَّةِ فِي صُورةٍ مُصَغَّرةٍ عَلَى المَوْضِعِ المُناسِبِ للشَّبَكِيَّةِ فيُحِسَّ بِهَا العَصَبُ البَصَرىُّ ويَنْقُلُها لِلمُخِّ. عَدَسَ فِي الأَرْضِ يَعْدِسُ عَدْسًا وعُدوسًا وعَدَسَانًا أى ذَهَبَ والعَدُوسُ هُوَ القَوِّيُّ عَلَى السَّيْرِ دَابَّةً كَانَ أو إنْسانًا.

2 61 وَإِذْ قُلْتُمْ يَٰمُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَٰحِدٍ فَٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنۢبِتُ ٱلْأَرْضُ مِنۢ بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ ٱلَّذِى هُوَ أَدْنَىٰ بِٱلَّذِى هُوَ خَيْرٌ ٱهْبِطُوا۟ مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذِّلَّةُ وَٱلْمَسْكَنَةُ وَبَآءُو بِغَضَبٍ مِّنَ ٱللَّهِ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا۟ يَكْفُرُونَ بِـَٔايَٰتِ ٱللَّهِ وَيَقْتُلُونَ ٱلنَّبِيِّۦنَ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا۟ وَّكَانُوا۟ يَعْتَدُونَ