عجم
ع ج م وتَدُورُ حَوْلَ: - سُكُوتٍ وصَمْتٍ: ومِنْهُ الأعْجَمُ وهُوَ مَنْ لا يُفْصِحُ ولا يُبينُ أَوْ مَنْ لا يَتَكَلَّمُ العَرَبيَّةَ واللِّسانُ الأعْجَمِيُّ هُوَ غَيْرُ العَرَبىِّ؛ قالَ تَعالَى (ولَوْ نَزَّلْناهُ عَلَى بَعْضِ الأعْجَمِينَ لَقالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آياتُهُ) قالَ تَعالَى (لِسانُ الذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أعْجَمِيٌّ وهذا لِسانٌ عَرَبىٌّ مُبِينٌ). - صَلابَةٍ وشِدَّةٍ: فالعُجَامُ هُوَ نَوَى كُلِّ شَىءٍ كَالبَلَحِ والرُّمَّانِ. اسْتَعْجَمَ فُلانٌ أى سَكَتَوالأَعْجَمُ هُوَ الأَخْرَسُ وعَجُمَ فُلانٌ يَعْجُمْ عُجْمَةً كَانَ فِي لِسانِهِ لُكْنَةٌ وعَجُمَ الكَلامُ أَىْ لَمْ يَكُنْ فَصِيحًا وعَجَمَ الحَرْفَ والكِتَابَ يَعْجُمُهُ عَجْمًا وأَعْجَمَهُ أى أزَالَ إبْهَامَهُ بِالنَّقْطِ والشَّكْلِ وأعْجَمَ الكَلامَ أَىْ أبْهَمَهُ وتَعاجَمَ فُلانٌ أى كَنَّى وَوارَى فِى كَلَامِهِ ولَمْ يُصَرِّحْ بقَصْدِهِ والعَجَمُ -والمُفْرَدُ عَجَمِىٌّ- وكذلِكَ الأعاجِمُ وأَيْضًا العُجْمُ -والمُفْرَدُ -أَعْجَمىٌّ وأَعْجَمُ- هُمْ خِلافُ العَرَبِ والمُعْجَمُ هُوَ كِتابٌ يضُمُّ مُفْرَداتِ اللُّغَةِ -بعامَّةٍ أَوْ فِى مَجَالٍ مُعَيَّنٍ- مُرَتَّبةً تَرْتِيبًا مُعَيَّنًا والجَمْعُ مُعَاجِمُ ومُعْجَماتٌ والعَجْماءُ هِىَ البَهِيمَةُ والجَمْعُ عَجْماواتٌ. عَجَمَ الشَّىءَ أى عَضَّهُ لِيَعْلَمَ صَلابَتَهُ مِنْ رَخَاوَتِهِ وعَجَمَ العُودَ أى اخْتَبَرَ صَلابَتَهُ وعَجَمَتْهُ الأُمُورَ أى دَرَّبَتْهُ فصارَ صُلْبًا والعُجَامَةُ هِىَ مَا اخْتُبِرَتْ صَلابَتُهُ.

16 103 وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُۥ بَشَرٌ لِّسَانُ ٱلَّذِى يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِىٌّ وَهَٰذَا لِسَانٌ عَرَبِىٌّ مُّبِينٌ
26 198 وَلَوْ نَزَّلْنَٰهُ عَلَىٰ بَعْضِ ٱلْأَعْجَمِينَ
41 44 وَلَوْ جَعَلْنَٰهُ قُرْءَانًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا۟ لَوْلَا فُصِّلَتْ ءَايَٰتُهُۥٓ ءَا۬عْجَمِىٌّ وَعَرَبِىٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ هُدًى وَشِفَآءٌ وَٱلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِىٓ ءَاذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُو۟لَٰٓئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍۭ بَعِيدٍ