طوي
ط و ى وتَدُورُ حَوْلَ:‏ -إدْراجٍ واحْتِواءٍ :طَوَى فُلانٌ الشَّيءَ أَىْ ضَمَّ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ أَوْ لَفَّ بَعْضَهُ فَوْقَ بَعْضٍ؛ قَال تعالى (يَوْمَ نَطْوِي السماءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ للكُتُبِ) والمِطْوَى هُوَ شَيءٌ يُلَفُّ عليه الغَزْلُ ونحوُهُ طَوَى اللهُ عُمُرَهُ يَطْوِيهِ طَيًّا أَيْ أماتَهُ وطَوَى فُلانٌ الخَبَرَ أَوِ السِّرَّ أو الأمْرَ أي كَتَمَهُ وطَوَىَ فُلانٌ نَفْسَهُ عَنْ فُلانٍ أَيْ أَعْرَضَ عَنْهُ بِوُدِّهِ واطَّوَى الشَّيءُ عَلَى كَذَا وانْطَوَى أَيْضًا أيِ اشْتَمَلَ واحْتَوَى والطَّوِيَّةُ هِىَ الضَّمِيرُ والطَّيُّ هُوَ ضِمْنُ الشَّيءِ أَوْ دَاخِلُهُ وأَيْضًا هُوَ الغِلُّ والحِقْدُ يُطْوَى فِي القَلْبِ وطَوَى فُلانٌ بَطْنَه أَىْ أَجَاعَ نَفْسَه أَوْ تَعَمَّدَ الجُوعَ وقَصَدَهُ وطَوَى الشَّيءُ يَطْوَى طَوًى أَيْ ضَمُرَ وانْكَمَشَ وطَوَى البَطْنُ أَيْ خَمُصَ مِنَ الجُوعِ وطَوِيَ فُلانٌ أَىْ جَاعَ وطَوَى السيْرُ المَاشِي ونَحْوَهُ أي هَزَلَه وأَضْمَرَهُ؛ قالَ عَنْتَرةُ ابْنُ شَدَّادٍ: (ولَقَدْ أَبِيتُ عَلَى الطَّوَى وأَظَلُّهُ ::: حَتَى أَنَالَ بِهِ كَريمَ المَأْكَلِ) وطَوَى فُلانٌ الأَرْضَ أَوِ البِلادَ أَيْ قَطَعَهَا وجَازَهَا وطَوَى اللهُ البَعِيدَ أى قَرَّبـَهُ والطَّيَّةُ هِىَ الجِهَةُ أَوِ النَّاحِيَةُ البَعِيدَةُ وأَيْضًا هِىَ الحَاجَةُ وطَوَى فُلانٌ البِئْرَ ونَحْوَهَا بِالحِجَارةِ ونَحْوِهَا أَيْ بَنَاهَا أَوْ عَرَشَهَا والمِطْوَاةُ هِىَ سِكِّينٌ صَغيرٌ ذُو نَصْلٍ تُطْوَى فِي النِّصَابِ

20 12 إِنِّىٓ أَنَا۠ رَبُّكَ فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى
21 104 يَوْمَ نَطْوِى ٱلسَّمَآءَ كَطَىِّ ٱلسِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَآ أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُۥ وَعْدًا عَلَيْنَآ إِنَّا كُنَّا فَٰعِلِينَ
39 67 وَمَا قَدَرُوا۟ ٱللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِۦ وَٱلْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُۥ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ وَٱلسَّمَٰوَٰتُ مَطْوِيَّٰتٌۢ بِيَمِينِهِۦ سُبْحَٰنَهُۥ وَتَعَٰلَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ
79 16 إِذْ نَادَىٰهُ رَبُّهُۥ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى