طول
ط و ل وتَدُورُ حَوْلَ:‏ - فُضُولٍ وامْتِدَادٍ: فالطُّولُ هُوَ الارْتِفاعُ قال تعالى (إنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الأرْضَ ولَنْ تَبْلُغَ الجبالَ طُولاً) والطَّوْلُ هُوَ الغِنَى واليُسْرُ والفَضْلُ والسَّعَةُ؛ قَال تعالى (غافِرُ الذَّنْبِ وقابِلُ التَّوْبِ شَديدُ العِقابِ ذِى الطَّوْلِ لا إلهَ إلَّا هُوَ إلَيْهِ المَصيرُ). طَالَ الشَّيءُ يَطُولُ طُولاً وأَطَالَ واسْتَطَالَ أَي عَلا وارْتَفَعَ والطُّولُ هُوَ مُقَابِلُ القِصَرِ أَوِ العَرْضِ وخَطُّ الطُّولِ هُوَ خَطٌّ يَصِلُ بَيْنَ القُطْبَيْنِ ويَتَعَامَدُ عَلَى خَطِّ الاسْتِوَاءِ وطَالَ فُلانٌ عَلَى فُلانٍ طَوْلاً وأَطَالَ أَي أفْضَلَ وأنْعَمَ وفلانٌ طَوِيلُ البَاعِ أَىْ كَرِيمٌ والطَّوْلُ هُوَ الغِنَى واليُسْرُ والفَضْلُ والسَّعَةُ قَال تعالى (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ منكم طَوْلاً أنْ يَنْكِحَ المُحْصناتِ المؤمناتِ فَمِنْ ما مَلَكَتْ أيمانُكم) وطَالَ فُلانٌ فُلانًا وطَاوَلَهُ وتَطَاوَلا أَيْ فَاقَهُ فِي الطُّولِ أَوْ فى الطَّوْلِ وتَطَاولَ فُلانٌ عَلَى فُلانٍ بِكَذَا واسْتَطالَ أىْ تَفَضَّلَ وطَوِلَ البَعِيرُ يَطْوَلُ طَوَلاً أي طَالَتْ شَفَتُه العُلْيا عن السُّفْلَى وأَطَالَ فُلانٌ الشَّيءَ واسْتطالَ أَيْضًا أَىْ جَعَلَه طَوِيلاً وطَاوَلَ فُلانٌ فِي الشَّيءِ أَىْ طَوَّلَ وطَاوَلَ فُلانٌ فِي الدَّيْنِ ونَحْوِه أَىْ مَاطَلَ وتَأَخَّرَ فِي أَدَائِهِ وتَطَاوَلَ الشَّيءُ أَىْ زَادَ طُولُهُ قال تعالى (ولكِنَّا أنْشأنا قُرونًا فَتَطَاوَلَ عليهِمُ العُمُرُ) وتَطَاوَلَ فُلانٌ أَيْ تَمَدَّدَ قَائِمًا لِيَنْظُرَ إِلَى بَعِيدٍ وتَطَاوَلَ إِلَى الشَّيءِ أَيْ مَدَّ عُنُقَهُ إِلَى الشَّيءِ لِيَرَاهُ أو لِيَطَّلِعَ عَلَيْهِ وتَطَاوَلَ فُلانٌ عَلَى فُلانٍ وتَطَوَّلَ واسْتَطَالَ أَىِ اعْتَدَى عَلَيْهِ والطَّائِلُ والطَّائِلَةُ هِىَ العَدَاوَةُوأَطَالَ اللهُ بَقَاءَهُ أَيْ مَدَّ فِي عُمُرِهِ وأَطَالَ فُلانٌ لِفَرَسِهِ أَىْ شَدَّهُ فِي الطِّوَلِ وطَوَّلَ فُلانٌ الدَّابَّةَ ولِلدَّابَّةِ أَىْ أَرْخَى لَهَا حَبْلَهَاوالطُّوَلُ هُوَ التَّمَادِي فِى الأمْرِ أَوِ التَّرَاخِي عَنْهُ.

4 25 وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلًا أَن يَنكِحَ ٱلْمُحْصَنَٰتِ ٱلْمُؤْمِنَٰتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُكُم مِّن فَتَيَٰتِكُمُ ٱلْمُؤْمِنَٰتِ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَٰنِكُم بَعْضُكُم مِّنۢ بَعْضٍ فَٱنكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَءَاتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ مُحْصَنَٰتٍ غَيْرَ مُسَٰفِحَٰتٍ وَلَا مُتَّخِذَٰتِ أَخْدَانٍ فَإِذَآ أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَٰحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى ٱلْمُحْصَنَٰتِ مِنَ ٱلْعَذَابِ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَشِىَ ٱلْعَنَتَ مِنكُمْ وَأَن تَصْبِرُوا۟ خَيْرٌ لَّكُمْ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
9 86 وَإِذَآ أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ ءَامِنُوا۟ بِٱللَّهِ وَجَٰهِدُوا۟ مَعَ رَسُولِهِ ٱسْتَـْٔذَنَكَ أُو۟لُوا۟ ٱلطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُوا۟ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ ٱلْقَٰعِدِينَ
17 37 وَلَا تَمْشِ فِى ٱلْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ ٱلْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ ٱلْجِبَالَ طُولًا
20 86 فَرَجَعَ مُوسَىٰٓ إِلَىٰ قَوْمِهِۦ غَضْبَٰنَ أَسِفًا قَالَ يَٰقَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ ٱلْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِى
21 44 بَلْ مَتَّعْنَا هَٰٓؤُلَآءِ وَءَابَآءَهُمْ حَتَّىٰ طَالَ عَلَيْهِمُ ٱلْعُمُرُ أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِى ٱلْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَآ أَفَهُمُ ٱلْغَٰلِبُونَ
28 45 وَلَٰكِنَّآ أَنشَأْنَا قُرُونًا فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ ٱلْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِيًا فِىٓ أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُوا۟ عَلَيْهِمْ ءَايَٰتِنَا وَلَٰكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ
40 3 غَافِرِ ٱلذَّنۢبِ وَقَابِلِ ٱلتَّوْبِ شَدِيدِ ٱلْعِقَابِ ذِى ٱلطَّوْلِ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ ٱلْمَصِيرُ
57 16 أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ ٱللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ ٱلْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا۟ كَٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ ٱلْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَٰسِقُونَ
73 7 إِنَّ لَكَ فِى ٱلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا
76 26 وَمِنَ ٱلَّيْلِ فَٱسْجُدْ لَهُۥ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا