صوع
'ص و ع' وتَدُورُ حَوْلَ: - نَوْعٍ مِن الأَوْعِيَةِ: فَالصُّوَاعُ وكذلِكَ الصَّاعُ هُوَ مِكْيَالٌ تُكَالُ بِهِ الحُبُوبُ ونَحْوُها والجَمْعُ أَصْوُعٌ وصِيعانٌ والصُّوَاعُ كذلِكَ هُوَ الإنَاءُ يُشْرَبُ فِيهِ؛ قالَ تَعالَى (قالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ المَلِكِ ولِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعيرٍ). - تَفَرُّقٍ وتَصَدُّعٍ. صاعَ فُلانٌ الحَبَّ صَوْعًا أَىْ كَالَهُ بالصَّاعِ. صاعَ النَّحْلُ يَصُوعُ صَوْعًا أَىْ تَفَرَّقَ وتَبِعَ بَعْضُهُ بَعْضًا وتَصَوَّعَ القَوْمُ أَىْ تَفَرَّقُوا وصَاعَ الأَشْيَاءَ وصَوَّعَها فَانْصَاعَتْ أى فَرَّقَهَا فتَفَرَّقتْ وصَاعَ الأَقْرانَ أى أَفْزَعَهُمْ وشَتَّتَ شَمْلَهُمْ وَانْصَاعَ فلانٌ أَىْ خَضَعَ وَانْقَادَ وصاعَ فُلانٌ صِياعةً أَىْ عاشَ عَلَى هَوَاهُ مُتَحَلِّلاً مِن التَّكاليفِ والالتزاماتِ فهُوَ صائعٌ والصِّياعةُ كذلِكَ هِىَ الضَّلَالُ وأَيْضًا سَوءُ الأخلاقِ وانحلالُها.

12 72 قَالُوا۟ نَفْقِدُ صُوَاعَ ٱلْمَلِكِ وَلِمَن جَآءَ بِهِۦ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا۠ بِهِۦ زَعِيمٌ