صحف
ص ح ف وتَدُورُ حَوْلَ: - الِانْبساطِ والسَّعَةِ: فَالصَّحيفةُ هِىَ مَا يُكتَبُ فِيهِ مِنْ وَرَقٍ ونَحْوِه والجمعُ صُحُفٌ؛ قالَ تَعالَى (إنَّ هذا لَفِى الصُّحُفِ الأُولَى صُحُفِ إبْراهِيمَ ومُوسَى) أَىْ ما أُنْزِلَ عَلَيْهِما مِنْ كُتُبٍ وكذلِكَ مجموعةٌ مِن الصَّفَحاتِ تصْدُرُ فِى مواعيدَ مُنتَظِمةٌ بِالأَخْبَارِ المُتَنَوِّعةِ والجَمْعُ صُحُفٌ وصَحَائفُ والصَّحْفةُ هى إناءٌ من آنيةِ الطعامِ والجمعُ صِحَافٌ؛ قالَ تَعالَى (يُطافُ عَلَيْهِمْ بِصِحافٍ مِنْ فِضَّةٍ) والصَّحَّافُ هُوَ مَنْ يَصْنَعُ الصِّحَافَ وكذلك مَنْ يَشْتَغِلُ بِبَيْعِها. أَصْحَفَ الكِتابَ أَىْ جَمَعَه صُحُفًا والمُصْحَفُ هُوَ مَجْمُوعٌ مِنَ الصُّحُفِ بَيْنَ دَفَّتَىْ مُجَلَّدٍ وغَلَبَ اسْتِعمالُهُ عَلَى القُرْآنِ الكَريمِ والجَمْعُ مَصاحِفُ وصَحَّفَ الكَلَمةَ تَصحيفًا فَتَصَحَّفَتْ أَىْ كَتَبَها أَوْ قَرَأَها عَلَى غَيْرِ صِحَّتِها لِاشْتِبَاهٍ فِى الحُروفِ والصِّحَافةُ هِىَ مِهْنةُ مَنْ يَجْمَعُ الأَخْبَارَ والآرَاءَ ويَنْشُرُهَا فِى صَحيفةٍ أَوْ مَجَلَّةٍ والصَّحَفِىُّ هُوَ مَنْ يَأْخُذُ العِلْمَ مِنَ الصَّحِيفَةَ (الكِتابِ) لا عَنْ أُسْتَاذٍ مُباشِرٍ والصَحَفىُّ كذلِكَ هُوَ مَنْ يُزَاوِلُ حِرْفةَ الصِّحافةَ وصَحِيفَةُ الوَجِهِ أَىْ بَشْرَتُهُ والصَّحْفَةُ هِىَ إنَاءُ الطَّعَامِ والجَمْعُ صِحافُ.

20 133 وَقَالُوا۟ لَوْلَا يَأْتِينَا بِـَٔايَةٍ مِّن رَّبِّهِۦٓ أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِى ٱلصُّحُفِ ٱلْأُولَىٰ
43 71 يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ ٱلْأَنفُسُ وَتَلَذُّ ٱلْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ
53 36 أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِى صُحُفِ مُوسَىٰ
74 52 بَلْ يُرِيدُ كُلُّ ٱمْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةً
80 13 فِى صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ
81 10 وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتْ
87 18 إِنَّ هَٰذَا لَفِى ٱلصُّحُفِ ٱلْأُولَىٰ
87 19 صُحُفِ إِبْرَٰهِيمَ وَمُوسَىٰ
98 2 رَسُولٌ مِّنَ ٱللَّهِ يَتْلُوا۟ صُحُفًا مُّطَهَّرَةً