صبو
ص ب و وتَدُورُ حَوْلَ: - صِغَرِ السِّنِّ: فالصِّبَا هُوَ الصِّغَرُ والحَدَاثَةُ والصَّبِىُّ هُوَ الصَّغِيرُ دُونَ الغُلامِ أوْ مَنْ لَمْ يَبْلُغُ الحُلُمَ؛ قالَ تَعالَى (وآتَيْناهُ الحُكْمَ صَبِيًّا) أَوْ هُوَ مَنْ لم يُفطَمْ بَعْدُ والجمعُ صِبْيَةٌ وصِبْيَانٌ والصَّبِيَّةُ هِىَ الشَّابَّةُ الصَّغيرةُ والجَمْعُ صَبَايا وصِبْيَانُ المَطَرِ أَىْ صِغَارُ قَطْرِه وصِبْيانُ الجَليدِ ما تَحَبَّبَ مِنْهُ كحَبَّاتِ اللُّؤلُؤِ (والصَّبِىُّ هُوَ العامِلُ النَّاشِئُ الَّذِى يَتَدَرَّبُ عَلَى حِرْفةٍ ما وكذلِكَ هُوَ التَّابِعُ) ومِنْ مَعْنَى الصِّغَرِ والحداثةِ مَعْنَى المَيْلُ أوالإمَالةُ إلى اللَّهْوِ ومنه صَبَا إلَى الشَّىءِ أى مالَ إلَيْهِ؛ قالَ تَعالَى (وإلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إلَيْهِنَّ وأَكُنْ مِن الجاهِلِينَ). - رِيحٍ مِن الرِّياحِ: فَالصَّبَا هِىَ ريِحٌ مَهَبُّهَا مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ إذَا اسْتَوَى اللَّيْلُ والنَّهَارُ (ونَسيمُ الصَّبَا هُوَ أَرَقُّ النَّسيمِ وأَلْطَفُهُ)؛ قالَ ابْنُ زَيْدُونَ:(ويا نَسيمَ الصَّـبَا بَلِّغْ تَحِيَّتَنا ::: مَنْ لَوْ عَلَى البُعْدِ حَيَّا كانَ يُحْيِينا). صَبَا فُلانٌ يَصبُو صَبْوًا وصَبْوةً أى مَالَ إلَى اللَّهْوِ وتَصَابَى فُلانٌ وتَصَبَّى أَىْ تَكَلَّفَ الصِّبَا وأَصْبَتِ المَرْأَةُ أى كَانَ لها ولَدٌ ذَكَرٌ أَوْ أُنْثَى وكذلِكَ كَثُرَ صِبْيانُها فهِىَ مُصْبٍ ومُصْبِيَةٌ وأَصْبَى الشَّىْءُ فُلانًا أَىْ اسْتمالَهُ وصابَى الشَّىْءَ أَىْ أَمَالَه وكذلِكَ جَعَلَهُ عَلَى غَيْرِ وَجْهِهِ المُسْتَقِيمِ وصَبَّى رَأْسَه أَىْ خَفَضَه وأمَالَه إلَى الأرْضِ وصَبِىَ يَصْبَى وصَبَاءً أَىْ فَعَلَ فِعْلَ الصَّبِىِّ وصَبِىَ إلَى الشَّىْءِ أَىْ حَنَّ ومالَ. صَبَتِ الرِّيحُ تصْبُو صَبْوًا وصَبْوةً أى هَبَّتْ صَبًا.

12 33 قَالَ رَبِّ ٱلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ ٱلْجَٰهِلِينَ
19 12 يَٰيَحْيَىٰ خُذِ ٱلْكِتَٰبَ بِقُوَّةٍ وَءَاتَيْنَٰهُ ٱلْحُكْمَ صَبِيًّا
19 29 فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا۟ كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِى ٱلْمَهْدِ صَبِيًّا