شطر
ش ط ر وتَدُورُ حَوْلَ: - التَّقْسيمِ: فشَطْرُ الشَّىءِ هُوَ نِصْفُهُ ويُسْتَعمَلُ فِي الجُزْءِ مِنْهُ وكذلك النَّاحِيَةُ؛ قالَ تَعالَى (فوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجِدِ الحَرَامِ وحَيْثُ ما كُنْتُمْ فوَلُّوا وُجوهَكُمْ شَطْرَهُ) والجمعُ أشْطُرٌ وشُطورٌ. - الخُبْثِ: الشَّاطِرُ هُوَ الخَبِيثُ الفَاجِرُ (وكذلِكَ اللِّصُّ الماكِرُ) وكذلِكَ الفَهِمُ المُتَصَرِّفُ والجَمْعُ شُطَّارٌ (الشَّطَارةُ: الحَذَاقةُ وحِدَّةُ الفَهْمِ). شَطَرَ الشَّىءَ يَشْطُرُه شَطْرًا أى قَسَمَهُ وكذلك جعلَه نِصْفَيْنِ وشَطَرَ الحَلُوبةَ أى حَلَبَ شَطْرًا مِنْ ضُرُوعِهَا وتَرَكَ شَطْرًا (حَلَبَ الدَّهْرُ أَشْطُرَهُ: حَنَّكَهُ وصَقَلَهُ فصارَ خَبيرًا مُتَمَرِّسًا) وشاطَرَ فُلانًا الشَّىْءَ أى قاسَمَهُ فِيهِ بالنِّصْفِ (شاطَرَ الأَفْراحَ أَو الأَحْزانَ: شارَكَهُ إيـَّاها) وشَطَّرَ الشَّىْءَ نَصَّفَهُ وشَطَّرَ الشِّعْرَ أى أَضَافَ إلى كلِّ شَطْرٍ شَطْرًا من عنْدِهِ وشَطِيرُ الشَّىْءِ أى نِصْفُه والشَّطيرةُ هِىَ خُبزةٌ تُشَقُّ ويُوضَعُ فِيهَا الإدَامُ والجمعُ شَطَائِرُ والمَشطُورُ هُوَ نِظَامٌ شِعْرِىٌّ وَحْدَتُه نِصْفُ بَيْتٍ مِنَ الرَّجَزِ أو السَّرِيعِ التَّامَّيْنِ يُلتَزَمُ في جميعِ وَحَداتِه قَافِيَةٌ وَاحِدَةٌ. شَطَرَ فُلانٌ عَلَى قَوْمِه يَشْطُرُ شُطُورًا وشَطَارةً أى أَعْيَا قَوْمَه شَرًّا أو خُبْثًا وشَطَرَ عَنِ القْوِمِ أى نَزَحَ عَنْهُم مُغَاضِبًا.

2 144 قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِى ٱلسَّمَآءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَىٰهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا۟ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُۥ وَإِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ
2 149 وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَإِنَّهُۥ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَمَا ٱللَّهُ بِغَٰفِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
2 150 وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا۟ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُۥ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَٱخْشَوْنِى وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِى عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ