سند
'س ن د' وتَدُورُ حَوْلَ:‏ - (اعتِمادِ الشَّىْءِ عَلَى الشَّىْءِ) انْضِمامِ الشىءِ إلى الشىءِ: فَالخُشُبُ المُسَنَّدةُ (لا تَقُومُ بِذَاتِها) عِبارةٌ تَرِدُ فيمَنْ لا نَفْعَ فيه لخُلُوِّ قلبِهِ مِنَ الإيمَانِ؛ قال تعالى (وإنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدةٌ). سَنَدَ إليهِ يسْنُدُ سُنُودًا وأسْنَدَ واسْتَنَدَ وتَسانَدَ أى رَكَنَ إليهِ واعتمَدَ عليه واتَّكَأَ وسَنَدَ في الجبلِ ونحوِهِ وأسْنَدَ أى رَقِىَ وصَعِدَ وسَنَدَ للخمسينَ ونحوِها أى قارَبَ وسَنَدَ الشىءَ سَنْدًا وأسْنَدَهُ وسَنَّدَهُ أى جَعَلَهُ لَهُ (مُتَّكَأً) سِنَادًا يستَنِدُ إليهِ وسانَدَ فلانًا أى عاوَنَهُ وكانَفَهُ وأسْنَدَ الحَدِيثَ إلى قَائلِهِ أى رفَعَهُ إليهِ ونَسَبَهُ وأسْنَدَ إليه أمرَهُ أى وَكِلَهُ وأسْنَدَ في الشِّعْرِ وسَانَدَ أى نَظَمَهُ ذا سِنادٍ والسِّنادُ هو اختِلافُ ما يُراعَى قَبْلَ الرَّوِىِّ من الحركاتِ وحُروفِ المَدِّ وهو من عُيوبِ الشِّعْرِ والإسْنادُ هُوَ ضَمُّ كَلِمَةٍ إلى أُخرى على وجهٍ يُفيدُ مَعْنَى تامًّا (الإسنادُ لِضَميرٍ فِى اللُّغَةِ: إضافةُ الاسْمِ أو الفِعْلِ إلَى ضَميرٍ يُنْسَبُ إلَيْهِ الاسمُ أو الفِعْلُ) والسَّنَدُ هو كلُّ ما يُسْتَنَدُ إليه ويُعتَمَدُ عليه من حائطٍ أَوْ مُعِينٍ ونَحْوِ ذلِكَ والسَّنَدُ كذلِكَ وَرَقةٌ مالِيَّةٌ مُثْبِتةٌ لِقَرْضٍ حاصِلٍ وله فائدةٌ ثابتةٌ والجمعُ (سَنَداتٌ) (المُسْتَنَدُ: وَرَقةٌ رَسْميَّةٌ) (إسْنادُ الحَديثِ: نِسْبتُهُ إلَى رُوَاتِهِ والجَمْعُ أسانيدُ) (أسانيدُ الحُكْمِ: حَيْثيَّاتُهُ) والمُسْنَدُ مِن الحديثِ ما اتَّصَلَ إسنادُهُ إلى النَّبِىِّ صَلَّى اللّهُ عليه وسلم والمَسْنَدُ والمُسْنَدُ والمِسْنَدُ هو كلُّ ما يُسْتَنَدُ إليه والجمعُ مَسانِدُ والسَّنْدَانِ هو ما يطرُقُ الحَدَّادُ عَلَيْهِ وفلانٌ بين المِطْرقةِ والسَّنْدانِ أى بين أَمْرَيْنِ كِلاهُمَا شَرٌّ.

63 4 وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا۟ تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ ٱلْعَدُوُّ فَٱحْذَرْهُمْ قَٰتَلَهُمُ ٱللَّهُ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ