زهد
'ز هـ د' وتدور حول:-قِلَّةِ الشىءِ (أو قِلَّة الرَّغبة فيهِ): قال تعالى (وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزَّاهِديْنَ) أى مِنَ الرَّاغبينَ عنه زَهِدَ في الشىءِ وعنه يزْهَدُ زُهْدًا وزَهَادةً أى أعْرَضَ عنه وتَرَكَهُ لاحْتِقارِهِ أو لِتَحَرُّجِهِ منه أو لِقِلَّتِهِ وزَهَدَ في الدنيا أى تَرَكَ حلالَها مخافةَ حسابهِ تعالى وتَركَ حرامَها مَخافةَ عِقابِهِ عزَّ وجلَّ وأزْهَدَ الرَّجُلُ أى قلَّ مالُهُ وزَهَّدَ الشىءَ أى قَلَّلَهُ وزَهَّدَهُ في الشَّىءِ أى جعلَهُ يُعْرِضُ عَنْه وكذلك بَخَّلَهُ وتَزاهَدَ النَّاسُ الشَّىءَ أى احْتَقَرُوهُ واسْتَقَلُّوهُ وتَزَهَّدَ فُلانٌ أى صارَ زاهِدًا وكذلك تَعَبَّدَ وازْدَهَدَ الشَّىءَ أى عَدَّهُ قَلِيلاً والزَّاهِدُ هُوَ العَابِدُ والجمعُ زُهَّدٌ وزُهَّادٌ وهِىَ زَاهِدةٌ والجمعُ زَواهِدُ والزَّهادةُ والزُّهْدُ أَخْذُ أقَلِّ الكِفايةِ وكذلك الرِّضا باليَسيرِ ممَّا يُتَيَقَّنُ حِلُّهُ وتَرْكُ الزَّائِدِ عَلَى ذلك للَّهِ تعالى والزَّهْدُ هُوَ القَدْرُ اليَسيرُوالزَّهَدُ هى الزَّكاةُ لأَنَّها قَدْرٌ قليلٌ من المالِ المُزَكَّى (زَهيد: قَليل)

12 20 وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍۭ بَخْسٍ دَرَٰهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا۟ فِيهِ مِنَ ٱلزَّٰهِدِينَ