روع
'ر و ع' وتَدُورُ حَوْلَ: - فَزَعٍ وخَوْفٍ ومِنْهُ الحِدَّةُ في الجَمالِ: فالرَّوْعُ هُوَ مَا يُلْقَى فِي القَلْبِ مِنَ الفَزَعِ قال تَعالَى (فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إبْراهِيمَ الرَّوْعُ وجاءَتْهُ البُشْرَى يُجَادِلُنا فِي قَوْمِ لُوطٍ) ومِنْ ذلِكَ الدَّهْشةُ؛ قالَ حافِظُ إبْراهِيم: (ورَاعَ صاحِبَ كِسْرَى أَنْ رَأَى عُمَرًا ::: بَيْنَ الرَّعِيَّةِ عُطْلاً وهُوَ راعِيها) وشَىءٌ رائِعُ أَىْ مُعْجِبٌ جَمِيلٌ وهِىَ رائَعَةُ الهَيْئةِ والرَّائِعُةُ هِىَ ما جَاوَزَ الحَدَّ فِي نَواحِي الفَنِّ والأخْلاقِ والفِكْرِ والجَمْعُ روائِعُ. رَاعَ يَرُوعُ رَوْعًا وارْتاعَ وتَرَوَّعَ أى فَزِعَ وراعَ رُواعًا أى رَجَعَ إلَى مَوْضِعِهِ ورَاعَهُ الأمْرُ وأرَاعَهُ ورَوَّعَهُ أى أفْزَعَهُ والرَّوْعُ أى الحَرْبُ ورائِعَةُ الشَّيْبِ أى أوَّلُهُ ورَاعَهُ الشَّىءُ كالجَمالِ ونَحْوِهِ أى أعْجَبَهُ ورَوِعَ يَرْوَعُ يَرْوَعُ رَوَعًا أى كانَ أرْوَعَ وهُوَ الحَادُّ الذَّكاءِ وهُوَ أيْضًا المُعْجَبُ بِحُسْنِهِ ومَنْظَرِهِ ورَائِعةُ النَّهارِ أوِ الضُّحَى أى مُعْظَمُهُ وهُوَ رُواعُ الفُؤَادِ أى شَهْمٌ ذَكِىٌّ والرَّوْعَةُ هِىَ المِسْحَةُ مِنَ الجَمالِ والمُرَوَّعُ هُوَ الصَّادِقُ الفَراسَةِ المُلْهَمُ (الرُّوع: الخاطِرُ أُلْقِىَ فِى رُوعِ فُلانٍ كَذَا: أَىْ جاءَ عَلَى خاطِرِهِ)

11 74 فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَٰهِيمَ ٱلرَّوْعُ وَجَآءَتْهُ ٱلْبُشْرَىٰ يُجَٰدِلُنَا فِى قَوْمِ لُوطٍ