ذمم
ذ م م وتدور حول:‏ ‏- العَيبِ: فالمَذْمومُ أو الذَّميمُ هُوَ المُعابُ قال تعالى (ثم جعلنا له‏ ‏جهنم يصلاها مذمومًا مدَْحورًا)‏ ‏- الجِوارِ والعَهْدِ:فالذَّمامةُ والذِّمام والذِّمَّةُ هِىَ العَهْدُ والأمَانُ‏ ‏والكَفَالةُ قال تعالى (كيفَ وإن يظهروا عليكم لا يرقُبوا فيكم إلًّا ‏ولا ذِمَّةً) وفي الخَبَرِ قال صلَّى اللهُ عَليْه وسَلَّم (المُسْلمونَ تَتَكافَأُ‏ ‏دِماؤهم ويسعَى بِذِمَّتِهم أدناهم) وهى كذلك الحَقٌّ والحُرْمةُ‏ ‏-الضَّعْفِ: وفي حديثِ حَليمةَ السَّعديَّةِ رضى اللهُ عنها (فخرجتُ‏ ‏عَلَى أتانى تلك فلَقَدْ أذَمَّتْ بالرَّكْبِ) أى كلَّتْ وانْقَطَعَ سيرُها‏ ‏فحَبَسَتْهمْ ‏ ‏ذَمَّ فلانًا يَذُمُّه ذَمًّا ومَذَمَّةً أى عابَه ولامَه فهُوَ مَذْمومٌ وذَمٌّ وذِمٌّ‏ ‏وذَميمٌ وأذَمَّ فلانٌ أى أتَى بما يُعابُ عَلَيْه وأَذَمَّ بفلانٍ أى تَرَكَه‏ ‏مذمومًا وأَذَمَّه أى وَجَدَه مَذْمومًاوذَمَّمَه أى بالَغَ في ذَمِّه وتَذامَّ‏ ‏القومُ أى عابَ بعضُهم بَعْضًاواسْتَذَمَّ إلَى فُلانٍ أى فَعَلَ ما يَعيبُه‏ ‏عليه والذَّامُّ هو العَيْبُ وتَذَمَّمَ فلانٌ أى اسْتَنْكفَ‏ ‏واسْتَحيا والذَّمامةُ هِىَ الحَياءُ والإشْفَاقُ وذَمَّ الوجْهُ أى علاهُ‏ ‏الذَّميمُ وهُوَ شِبْهُ بَثْرٍ أسْودَ يَعْلُو الوُجُوهَ مِنْ حَرٍّ أو جَرَبٍ‏ ‏والمُفْردُ ذَميمةٌ وذَمَّ الأنْفُ يَذِمُّ ذَميمًا أى سالَ مُخاطُه والذَّميمُ‏ ‏هُوَ المُخاطُ وهو كذلك نَدًى يسقُطُ بالليلِ على الشجرِ فيُصيبُه‏ ‏التُّرابُ فيصيرُ كقِطَعِ الطينِ والجمعُ ذِمامٌ وبئرٌ ذَمَّةٌ وذَميمةٌ أى‏ ‏قَليلَةُ الماءِ ‏ ‏أَذَمَّ لِفلانٍ عَلَى فُلانٍ أى أَخَذَ لَهُ مِنْه عَهْدًا وأذَمَّ فلانًا أى أجارَه‏ ‏وتَذَمَّمَ لِصَاحِبِه أى حَفِظَ ذِمامَه وهُوَ عَهْدُه وحُرْمَتُه والجمع‏ ‏أذِمَّةٌ وأَهْلُ الذِّمَّةِ هُمُ المُعاهِدونَ مِنْ أهلِ الكِتابِ ومَنْ جَرَى‏ ‏مَجْراهم (كُلُّ مَنْ هُمْ فِى حِمَى المُسْلِمِينَ مِنْ دُونِهِمْ) والمُفْردُ ذِمِّىٌّ والمَذَمَّةُ والمَذِمَّةُ هى الحُرْمةُ‏ ‏والحَقُّ ومكانٌ مُذَمَّمٌ أى ذو ذِمَّةٍ وحُرْمةٍ‏ و‏أَذَمَّتِ الدابَّةُ أى كَلَّتْ فَوَقَفَتْ أو تَأَخَّرَتْ وأذَمَّتِ الدوابُّ بالرَّكْبِ‏ ‏أى حَبَسَتْهم لِضَعْفِها وانْقِطاعِ سَيْرِها والأَذَمُّ من الدَّوابِّ هُوَ‏ ‏الكالُّ الذي تَعِبَ فَوَقَفَ وتَأَخَّرَ

9 8 كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا۟ عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا۟ فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَٰهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَٰسِقُونَ
9 10 لَا يَرْقُبُونَ فِى مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُعْتَدُونَ
17 18 مَّن كَانَ يُرِيدُ ٱلْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُۥ فِيهَا مَا نَشَآءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُۥ جَهَنَّمَ يَصْلَىٰهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا
17 22 لَّا تَجْعَلْ مَعَ ٱللَّهِ إِلَٰهًا ءَاخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَّخْذُولًا
68 49 لَّوْلَآ أَن تَدَٰرَكَهُۥ نِعْمَةٌ مِّن رَّبِّهِۦ لَنُبِذَ بِٱلْعَرَآءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ