ذرع
ذ ر ع وتدور حول: - امْتِدادٍ وتَحَرُّكٍ: فالذِّراعُ هِىَ اليَدُ من كلِّ حَيَوانٍقال تعالى(وكلبهم باسط ذِراعيه بالوصيدِ) أى مادٌّ يَدَيْهِ وهِىَ فِى الإنْسانِ مِنْ طَرَفِ المِرْفَقِ إلى طَرَفِ الإصبعِ الوُسْطَىوهى من البقرِ والغَنَمِ ما فوقَ الكُراعِ ومِنْه مَعْنَى الطاقةِ والوُسْعِ وهُوَ الذَّرْعُ قال تعالى (سِىءَ بهم وضاق بهم ذَرْعًا) أى لم يُطاقُوا ولم يُحْتَمَلواومِنه اتِّخاذُ المَقايِيسِ والمَقادِيرِ فالذَّرْعُ هُوَ المِقدارُ قال تعالى (في سلسلة ذرعها سبعون ذراعًا) ومِنه السُّرْعةُ فِى الخُطْوِ فالذَّروعُ أوالذَّريعُ هُوَ الخفيفُ السَّيْرِ الوَاسِعُ الخَطْوِ من الخَيْلِ والإبِلِ -الوَسيلَةِ:فالذُّرْعةُ أوالذَّرِيعةُ هِىَ الوَسِيلةُ والسَّبَبُ إلَى الشَّىءِ ذَرَعَ فلانٌ يَذْرَعُ ذَرْعًا أى مَدَّ ذِراعَه وذَرَعَ البَعيرَ أى ضَرَبَ ذِراعَه وكذلك كَواه بِسِمةٍ فيه وكذلك وَطِئَهُ عَلَى ذِراعِه لِيَرْكَبَه وذَرَعَ فلانًا وذَرَّعَه أى خَنَقَه مِنْ وَرائهِ بالذِّراعِ وذَرَعَ الثوبَ وغيرَه أى قاسَه بالذِّراعِ وذَرُعَتِ المرأةُ تَذْرُعُ ذَراعةً أى خَفَّتْ يَداها في العَمَلِ فهِىَ ذَراعٌ وأذْرَعَ فلانٌ أى قَبَضَ بالذِّراعِ وأذْرَعَ ذِراعَيْه أى أخرجَهما من تحت الجُبَّةِ ونحوِها وذارَعَ فلانًا الشَّىءَ أى باعَه بالذِّراعِ لا بالعَدَدِ ولا الجُزافِ وذَرَّعَ المَطَرُ أى رَسَخَ في الأرَضِ قَدْرَ ذِراعٍ وذَرَّعَ فلانٌ أى رَفَعَ ذِراعَيْهِ مُنْذِرًا ومُبَشِّرًا وذَرَّعَ فِي السِّباحةِ أى اتَّسَعَ ومَدَّ ذِراعَيه والذِّراعُ مِقْياسٌ مِنَ المَقَايِيسِ أشْهَرُ أَنْواعِه الذِّراعُ الهاشِميَّةُ وهى أربعةٌ وستونَ سنتيمترًا والمِذْراعُ من الدابَّةِ هو قائمتُها والمِذْرَعُ منها هو ما بينَ رُكْبَتِها إلى إبِطِها وذَرَعَ القَىءُ فلانًا أى غَلَبَه وسَبَقَ إلى فَمِه وأذْرَعَ القىءَ أى أخرَجَه ذَرَعَ فلانٌ الطريقَ أى قَطَعَه بسرعةٍ كأنَّه يقيسُه وذَرَعَتِ الدابَّةُ الدابَّةَ أى غَلَبَتْها في سُرْعةِ الخَطْوِ وذَرِعَ فلانٌ يَذْرَعُ ذَرَعًا أى سارَ ليلاً ونَهارًا وذَرُعَ يَذْرُعُ ذَراعَةً أى كانَ واسِعَ الخَطْوِ وذارَعَتِ الدابَّةُ الطريقَ وتَذَرَّعَتْ أى مَدَّتْ باعَها وذِراعَها لِتَقْطَعَه وذارَعَ صاحبَه أى باراهُ في الخَطْوِ وذَرَّعَ في مَشْيِه أى اسْتعانَ بيَدَيْهِ وحَرَّكَهما فيه وانْذَرَعَ فلانٌ أى تَقَدَّمَ وانْدَفَعَ وانْذَرَعَ في السيرِ أى انْبَسَطَ فيه وتَذَارَعُوا الطريقَ أى تَبَارَوْا في قَطْعِه بسُرْعةٍ ذَرَعَ لفلانٍ عندَ فلانٍ أى شَفَعَ وذَرِعَ إليه أى تَشَفَّعَوالذَّريعُ هو الشفيعُوتَذَرَّعَ بذَريعةٍ أى تَوَسَّلَ بها (تَذَرَّعَ بالصَّبْرِ)واسْتَذْرَعَ بالشىءِ أى اسْتَتَرَ به وجعلَه وسيلةً له ذَرَّعَ الأمرَ بينَ القومِ أى سَبَّبَه والذَّرَعُ والذَّريعَةُ ما يَسْتَتِرُ به الصائدُ

11 77 وَلَمَّا جَآءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِىٓءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَٰذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ
18 18 وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ وَذَاتَ ٱلشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَٰسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِٱلْوَصِيدِ لَوِ ٱطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا
29 33 وَلَمَّآ أَن جَآءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِىٓءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا۟ لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا ٱمْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ ٱلْغَٰبِرِينَ
69 32 ثُمَّ فِى سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَٱسْلُكُوهُ