ذأب
ذ أ ب وتدور حول: الذِّئْبِ وهُوَ حَيوانٌ مُفْتَرِسٌ وهُوَ حَيَوانٌ من الفَصيلةِ الكَلْبِيَّةِ ورُتْبةِ اللَّواحِمِ ويُسَمَّى كَلْبَ البَرِّ والجمع أذؤبٌ وذِئابٌ وذُؤْبانٌ قال تعالى (وأخاف أن يأكله الذئبُ) - الحَرَكةِ غَيْرِ المُنتَظِمةِ: تَذاءبَت الرِّيحُ أى اضطربَ هُبوبُها - أَعْلَى الشَّىْءِ؛ قال ابن خفاجة الشاعر الأندلسى يصف جبلاً: (يَلُوثُ عليه الغَيْمُ سودَ عمائمٍ ::: لها مِن وميض البرق حُمْرُ ذوائب) ذَأَبَ فلانٌ يذأَبُ ذَأْبًا أى فَعَلَ فِعْلَ الذئبِ إذا حَذِرَ من وجهٍ جاءَ من وجهٍ آخرَ وذَئِبَ فلانٌ يذْأَبُ ذَأَبًا وذَؤُبَ يذْؤُبُ ذَآبةً وأَذْأَبَ وتَذَأَّبَ واسْتَذْأَبَ أى صارَ كالذئبِ خُبْثًا ودهاءًوكذلك خافَ من شىءٍ ماوذُئِبَ فلانٌ وذَئِبَ أى فَزِعَ مِن الذِّئْبِوأيْضًا وَقَعَ الذئبُ في غَنَمِهوأذْأَبَتِ الأرضُ أى صارَ فيها ذِئابٌ وذَأَّبَ فلانًا وذَأَبَه أى فَزَّعَه وخَوَّفَه وفلانٌ من ذُؤْبانِ العَرَبِ أى صعالِيكِهم ولُصوصِهم وأرْضٌ مَذْأَبةٌ أى كَثِيرةُ الذُّؤْبانِ ذَأَبَ في السَّيْرِ وأَذْأَبَ أى أسْرَعَ وذَأَبَتِ الرِّيحُ الشىءَ وتَذَأَّبَتْه أى أَتَتْه مِنْ كُلِّ جَانِبٍ وتَذاءبتِ الريحُ الشىءَ وتَذَأَّبَتْه أى تداوَلَتْه فأَتَتْه مَرَّةً من هُنا ومرَّةً من هنا وذُؤابةُ كلِّ شىءٍ أعلاه وكذلك طَرَفُه وذُؤَابةُ السيفِ أى عَلاقةُ قائمِهِ والذُّؤَابةُ هى مُقَدَّمُ شعرِ الرأسِ وذَأَبَ الغُلامَ وأَذْأَبَه وذَأَّبَه أى عَمِلَ له ذُؤَابةً

12 13 قَالَ إِنِّى لَيَحْزُنُنِىٓ أَن تَذْهَبُوا۟ بِهِۦ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ ٱلذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَٰفِلُونَ
12 14 قَالُوا۟ لَئِنْ أَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّآ إِذًا لَّخَٰسِرُونَ
12 17 قَالُوا۟ يَٰٓأَبَانَآ إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَٰعِنَا فَأَكَلَهُ ٱلذِّئْبُ وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَٰدِقِينَ