دول
'د و ل' وتدور حول: - تَحَوُّلٍ: دَاوَلَ الأمْرَ أى نَقَلَه مِنْ واحِدٍ إلَى آخَرَ قال تَعالى (وتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُها بَيْنَ النَّاسِ) أى نُصَرِّفُها فنَجْعَلُها لِهَولاءِ مَرَّةَ ولِهَولاءِ أخْرَى ومِنْه الدَّوْلةُ وهِىَ جَمْعٌ إقْليمِىُّ مِنَ النَّاسِ لَهُمْ نِضامُهُمْ الخَاصُّ واسْتِقْلالُهُم السِّياسيُّ وسُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِكْثْرَةِ تَغَيُّرِها مَع تَبَدُّلِ النِّظَامِ الحَاكِمِ وجَمْع الدَّوْلةِ الدُّوَلُ (وصارَتْ لَهُم الدَّوْلةُ: أَىْ غَلَبوا وعَلَوْا دَوْلةُ الرَّئيسِ: لَقَبٌ لِلتَّعظيمِ) (دُوَيْلةٌ: بَلَدٌ صَغيرةٌ) ومِنْه التَّحَوُّلُ إلَى الضَّعفِ فالدَّويلُ هُوَ كُلُّ ما انْكَسَرَ مِنَ النَّبْتِ واسْوَدَّ وهُو لا خيْرَ فيه دالَ الدَّهْرُ يَدُولُ دَوْلاً ودَوْلةً أى انْتَقَلَ مِنْ حالٍ إلَى حالٍ وأدَالَ الشىءَ أى جَعَلَه في مُتَناوَلِ الأيْدِي يأخُذه هَذا مَرَّةً وذلك أُخْرَى وقالَ تَعالَى (كَىْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِياءِ مِنْكُمْ) وأدالَ فلانًا عَلَى فلانٍ أى نَصَرَه عَليْه وتَدَاوَلَ القَوْمَ الأمْرَ أى ناقَشُوه أو تَعاوَرَتْه أيْدِيهُمْ لِرُؤْيَتِه واسْتَدالَ الأيَّامَ أى طَلَبَ أنْ تَكونَ الكَرَّةُ لَه واسْتَعْطَفَها ودَّوَّلَ حَرْفَ الدَّالِ أى كَتَبَه ودَوَّلَ المَدِينَةَ (تدويلاً) أى جَعَلَ الأمْرَ فِيها لِدُوَلٍ مُخْتِلِفَةٍ والدَّال هِىَ المَرأةُ السَّمينةُ والدَّوْلَةُ هِىَ الشىءُ المُتَدَوالُ عامةً والدَّوْلةُ هَىَ الاسْتِيلاءُ والغَلبةُ وهِىَ أيْضًا الحَوْصَلةُ والدَّوْلةُ مِنَ البَطْنِ هِىَ جانٍبُه والدَّوْلةُ فى الحَرْبِ بيْنَ فِئَتَيْنِ هِىَ هَزَيمةُ إحْداهُما مَرَّةً والأخْرَى مَرَّةً والدَّوَلُ هُوَ النَّبْلُ المُتَّدَوالُ فِي الأيْدِي ودَالَ الثَّوبُ أى بَلِىَ (وكذلِكَ دالَت الدُّوَلُ) والدَّويلُ هُوَ النَّبْتُ اليابِسُ الذى أتَى عَليْه عامٌ أو عامانِ والمُداوَلةُ في القَضاءِ هَىَ إجالَةُ الرَّأى في القَضِيَّةِ قَبْلَ الحُكْمِ (وهكذا دَوَالَيْكَ)

3 140 إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ ٱلْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُۥ وَتِلْكَ ٱلْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ ٱلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَآءَ وَٱللَّهُ لَا يُحِبُّ ٱلظَّٰلِمِينَ
59 7 مَّآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِۦ مِنْ أَهْلِ ٱلْقُرَىٰ فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِى ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَٰمَىٰ وَٱلْمَسَٰكِينِ وَٱبْنِ ٱلسَّبِيلِ كَىْ لَا يَكُونَ دُولَةًۢ بَيْنَ ٱلْأَغْنِيَآءِ مِنكُمْ وَمَآ ءَاتَىٰكُمُ ٱلرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَىٰكُمْ عَنْهُ فَٱنتَهُوا۟ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ