خضر
خ ض ر وتدور حول:-أحَدِ الألوانِومِنه مَعنَى اللِّينِ والغَضارةِ:خَضِرَ الشىءُ واخْضَرَّ واخْضَوْضَرَ أى صارَ لَوْنه أخْضَرَ قال تعالى(ألَمْ تَرَ أنَّ اللهَ أنْزَلَ مِن السَّماءِ ماءً فتُصْبِحُ الأرْضُ مُخْضَرَّةً) أى مَكْسوَّةً بالزَّرْعِ الأخْضَرِوالخُضْرةُ الداكِنةُ يُسِّميها العَرَبُ سَوادًا واللَّوْنُ الأخْضَرُ هو اللَّوْنُ الذى يُحِسُّه الإنْسانُ عِنْدَما تَسْتَقْبِلُ عَيْنُه ضَوْءًا طُولُ مَوْجَتِه 530 نانومِتْر وهو يَقَعُ بينَ اللَّوْنينِ الأصْفَرِ والأزْرَقِ فى الطَّيْفِ الناتِجِ مِنْ تَحْليلِ الضَّوْءِ الأبْيَضِ والأجْسامُ الخُضْرُ تَمْتصُّ جميعَ ألْوانِ الطَّيْفِ عدا هذا اللَّوْنَ ومِنْ ثَمَّ تَراه العَيْنُ-القَطْعِ:أبادَ اللهُ خَضْراءَهم أى اسْتأصَلَهم ِأخْضَرَ الشىءَ وخَضَّرَه أى جَعَلَه أخْضَرَوخاضَرَه أى باعَه الثِّمارَ خَضْراءَ قَبْلَ ظهورِ صلاحِهاواخْضارَّ الشىءُ أى اخْضَرَّ شَئيًا فَشيئًاوخَضَّرَ الأرْضَ أى وَضَع فيها البُذورَ مِثلَ القَمْحِ والذُّرةِوالخَضَرُ هو جَريدُ النّخْلِ الأخْضَرُوالخَضِرُ-والمؤنَّثُ خَضِرةٌ-هو الزَّرْعُ الأخْضَرُ وفى الحديث(إنَّ الدُّنيا حُلْوةٌ خَضِرةٌ)وشابٌّ أخْضَرُ أى مازالَ غَضًّا قَدْ ظَهَرَ الشَّعْرُ على جانِبِىْ لِحْيتِه حَديثًاوالخُضْرةُ هى النُّعومةُوخَضْراءُ الدِّمَنِ هى التى يُكَنَّى بها عَن جَميلِ المَظْهر وقَبيحِ المَخْبَرِوالخُضَرىٌّ أوالخُضارِىُّ هو بائِع الخُضْروات أو البُقولِ الخَضْراءِوأرْضٌ مَخْضَرةٌ أى كَثيرةُ الخُضرةِ والخُضارِىُّ هو طائِرٌ أخْضَرُ مِن الجَواثِمِوالخُضَيْرِىُّ هو طائِرٌ مِن فَصيلةِ الشَّرْشوريّاتِ ورُتبةِ الجواثِمِ المَخْروطيّاتِ المَناقِيرِواليَخْضورُ هو المادةُ الخَضْراءُ المُلَوِّنةُ للنَّباتِواللا يَخْضورِىُّ هو النَّباتُ الخالِى مِنها وهو أخْضَرُ القَفا أى أمُّه سوداءُ واخْضَرَّ الليْلُ أى اسْوَدَّ وكتيبةٌ خَضْراءُ أى شَديدةُ السَّوادِ لكثرةِ الحَديدِ فيهاواخْتَضَرَ النَّبْتَ أى قَطَعَهوخَضَرَ النَّخْلَ يَخْضُره خَضْرًا أى قَطَعَهوبُقولُ خَضْراءُ وخَضِرةٌ أى مَقْطوعةٌ حَديثًا مِن شَجَرِها أو نَبْتِها

6 99 وَهُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِۦ نَبَاتَ كُلِّ شَىْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ ٱلنَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّٰتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَٰبِهٍ ٱنظُرُوٓا۟ إِلَىٰ ثَمَرِهِۦٓ إِذَآ أَثْمَرَ وَيَنْعِهِۦٓ إِنَّ فِى ذَٰلِكُمْ لَءَايَٰتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
12 43 وَقَالَ ٱلْمَلِكُ إِنِّىٓ أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَٰتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنۢبُلَٰتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَٰتٍ يَٰٓأَيُّهَا ٱلْمَلَأُ أَفْتُونِى فِى رُءْيَٰىَ إِن كُنتُمْ لِلرُّءْيَا تَعْبُرُونَ
12 46 يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِى سَبْعِ بَقَرَٰتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنۢبُلَٰتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَٰتٍ لَّعَلِّىٓ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ
18 31 أُو۟لَٰٓئِكَ لَهُمْ جَنَّٰتُ عَدْنٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمُ ٱلْأَنْهَٰرُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِـِٔينَ فِيهَا عَلَى ٱلْأَرَآئِكِ نِعْمَ ٱلثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا
22 63 أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَتُصْبِحُ ٱلْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ ٱللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ
36 80 ٱلَّذِى جَعَلَ لَكُم مِّنَ ٱلشَّجَرِ ٱلْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَآ أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ
55 76 مُتَّكِـِٔينَ عَلَىٰ رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِىٍّ حِسَانٍ
76 21 عَٰلِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوٓا۟ أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَىٰهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا