حمم
ح م م وتدور حول: -السُّخونةِ:فَالحَميمُ هو الجَمْرُ يُتَبَخَّرُ به وهوكذلك القَيْظُ وهُوَ كذلك الماءُ الحارُّ قال تعالى(لهم شرابٌ من حَميمٍ وعذاب أليم بما كانوا يكفرون) -القُرْبِ:فَالحَميمُ هُوَ القَريبُ الذي يَوُدُّ ويُوَدُّ قال تعالى(ولا يسألُ حميمٌ حميمًا) - طائرِ الحَمَامِ - القَضَاءِ -لوْنٍ :فَالحُمَّةُ هِىَ لَوْنٌ بينَ الدُّهْمةِ والكُتْمةِ واليَحْمومُ هُوَ الأسْودُ مِنْ كُلِّ شىءٍ وهوكذلك الدُّخَانُ الأسودُ الحارِّ قال تعالى(وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال في سَموم وحميمٍ وظِلٍّ من يحموم)أى دُخَانٍ شديدِ السَّوادِ وحَمَّ الماءَ ونحوَه حَمًّا وأَحَمَّه وحَمَّمَه أى سَخَّنَه وحَمَّ التَّنُّورَ ونحوَه أى أَوْقَدَه وحَمَّ الشَّحْمَ ونحوَه أى أَذابَه وحَمَّ الماءُ ونحوُه يَحِمُّ حَمَمًا أى سَخُنَ والحَمَّةُ هى كلُّ عينِ ماءٍ حارَّةٍ تَنْبُعُ من الأرضِ يُسْتَشْفَى بالاغْتِسالِ مِنْ مَائِها والحَميمُ هُوَ المَطَرُ يأتِي بعدَ أنْ يَشْتَدَّ الحَرُّ وهُوَ كذلك العَرَقُ والجمع أَحْماءُ والحَميمةُ هِىَ الماءُ الحارُّ وكذلك اللبنُ المُسَخَّنُ والجمعُ حَمائمُ والمَحَمُّ هو وِعاءٌ صغيرٌ من نُحاسٍ ونحوِه يُسَخَّنُ فيه المَاءُ ونحوُه والجمع مَحامُّوأَحَمَّ الطِّفْلَ ونحوَه فاسْتَحَمَّ أى غَسَلَ جِسْمَه بالماءِ الحارِّ واسْتَحَمَّ فلانٌ أى دَخَلَ الحَمَّامَ وكذلك اغْتَسَلَ والحَمَّامُ والمُسْتَحَمُّ هو مايُغْتَسَلُ فيهوالحَمَّامىُّ هو صاحبُ الحَمَّامِ أَوْ العامِلُ فيهوحُمَّ فلانٌ أى أَصابتْه الحُمَّى وأَحَمَّتِ الأرضُ أى انْتَشَرَتْ فيها الحُمَّى والمَحَمَّةُ هى أرضٌ انْتَشَرَتْ فيها الحُمَّى والجمع مَحامُّ وطَعامٌ مَحَمَّةٌ أى يُحَمُّ مَنْ يأْكُلُه وأَحَمَّ اللهُ فلانًا أى أَصَابَه بالحُمَّى والحُمَّةُ والحُمَّى هِىَ عِلَّة تَرْتَفِعُ بِسَبَبِها حَرارةُ الجِسْمِ وهى أنواعٌ منها التَّيْفودُ والتَّيْفوسُ والحُمامُ هى حُمَّى جميعِ الدَّوابِّ والحَمُّ هو ما أُذيبَ من الشَّحْمِ وحَمُّ الظَّهيرةِ هُوَ شِدَّةُ حَرِّها والحُمَمُ هى الفَحْمُ وكذلك الرَّمادُ وكذلك كلُّ ما احْتَرَقَ من النارِ واحِدَتُه حُمَمَةٌ وحَمَّ الشىءُ أى قَرُبَ وحَامَّ فلانًا أى قارَبَه والحامَّةُ هى الخاصَّةُ من أَهلِ الوَلَدِ والجمع حَوَامُّ والحَمامُ هو جِنْسُ طَيْرٍ من الفَصيلةِ الحَماميَّةِ وهُوَ أََنْواعٌ والحَمامةُ هِىَ واحِدةُ الحمامِ والجمع حَمائمُواليَحْمومُ هو ضرْبٌ من الحَمَامِ يُشْبِهُ الدُّبْسىَّ إلاَّ أنَّه أصْغَرُ منه أسوَدُ البطنِ والعُنُقِ والرَّأسِ والصَّدْرِ أصْفَرُ المِنْقارِ والرِّجْلَيْنِ (رَمْزُ السَّلَامِ) وحَمَّ اللهُ كذا وأَحَمَّه أى قَضاه وقَدَّرَه وحُمَّ لفلانٍ كذا أى قُدِّرَ والحِمامُ هو قَضاءُ المَوْتِ وقَدَرُه والحَمِيَّةُ هى المَنِيَّةُ والجمع حِمَمٌ حَمَّ الشىءُ يَحَمُّ حَمَمًا وتَحَمَّمَ أى اسْوَدَّ وحَمَّمَ الرجلَ أى سَوَّدَ وجهَهُ بالفَحْمِ وحَمَّمَتِ الأرضُ أى بَدا نَباتُها أخْضَرَ إلى السَّوادِونبتٌ يَحْمومٌ أى ريَّانُ أخْضَرُ إلَى سَوَادٍ

6 70 وَذَرِ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُوا۟ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ ٱلْحَيَوٰةُ ٱلدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِۦٓ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌۢ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلِىٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَّا يُؤْخَذْ مِنْهَآ أُو۟لَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ أُبْسِلُوا۟ بِمَا كَسَبُوا۟ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌۢ بِمَا كَانُوا۟ يَكْفُرُونَ
10 4 إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ ٱللَّهِ حَقًّا إِنَّهُۥ يَبْدَؤُا۟ ٱلْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُۥ لِيَجْزِىَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِ بِٱلْقِسْطِ وَٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌۢ بِمَا كَانُوا۟ يَكْفُرُونَ
22 19 هَٰذَانِ خَصْمَانِ ٱخْتَصَمُوا۟ فِى رَبِّهِمْ فَٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ ٱلْحَمِيمُ
26 101 وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ
37 67 ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ
38 57 هَٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ
40 18 وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلْءَازِفَةِ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَٰظِمِينَ مَا لِلظَّٰلِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ
40 72 فِى ٱلْحَمِيمِ ثُمَّ فِى ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ
41 34 وَلَا تَسْتَوِى ٱلْحَسَنَةُ وَلَا ٱلسَّيِّئَةُ ٱدْفَعْ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُۥ عَدَٰوَةٌ كَأَنَّهُۥ وَلِىٌّ حَمِيمٌ
44 46 كَغَلْىِ ٱلْحَمِيمِ
44 48 ثُمَّ صُبُّوا۟ فَوْقَ رَأْسِهِۦ مِنْ عَذَابِ ٱلْحَمِيمِ
47 15 مَّثَلُ ٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى وُعِدَ ٱلْمُتَّقُونَ فِيهَآ أَنْهَٰرٌ مِّن مَّآءٍ غَيْرِ ءَاسِنٍ وَأَنْهَٰرٌ مِّن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُۥ وَأَنْهَٰرٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّٰرِبِينَ وَأَنْهَٰرٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَٰتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَٰلِدٌ فِى ٱلنَّارِ وَسُقُوا۟ مَآءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَآءَهُمْ
55 44 يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ ءَانٍ
56 42 فِى سَمُومٍ وَحَمِيمٍ
56 43 وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ
56 54 فَشَٰرِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ ٱلْحَمِيمِ
56 93 فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ
69 35 فَلَيْسَ لَهُ ٱلْيَوْمَ هَٰهُنَا حَمِيمٌ
70 10 وَلَا يَسْـَٔلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا
78 25 إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا