جمد
'ج م د' وتدور حول-الصَّلَابةِ وما أشبَهَها؛ قال تعالى (وتَرَى الجِبالَ تَحْسبُها جَامِدةً وهى تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ) أى تظُنُّها فِي رَأْىِ العَيْنِ سَاكِنَةً ثَابِتَةً-القِلَّةِ والجَفافِ:ظَلَّتِ العَيْنُ جُمادَى أى لا تَدْمَعُ ويقال في ذمِّ البخيلِ جَمادِ له ويقال في مدحِ الكريمِ حَمادِ له جَمَدَ السَّائِلُ يَجْمُدُ جَمْدًا وجُمودًا أى صارَ صُلْبًا ولم يَذُبْ فهو جامدٌ وجَمْدٌ وجَمَّدَ الماءُ والسائلُ أى أَوْشَكَا أنْ يجْمُدَا والجَمادُ هو القِسْمُ الثالثُ من الكائناتِ والجَمَدُ أوالجُمُدُ هو ما جَمَدَ من الماءِ فصارَ ثَلْجًاوهو أيْضًا الصُّلْبُ المُرْتَفِعُ من الأرَضِ والجَمْع أَجْمادٌ وجِمادٌ والجامدُ هو الحَدُّ بينَ الأرضَيْنِ والدَّارَيْنِ وجامِدُ المالِ وذائبُه أى صامِتُه وناطِقُهوسيفٌ جَمَّادٌ أى قَطَّاعٌوجُمادَى هِىَ أيَّامُ الشِّتاءِ عِنْدَ العَربِ لِجُمودِ المَاءِ فِيها وهى أيْضًا مِنَ الشُّهورِ العَرَبيّةِ وهما جُمادَيانِ:جُمادَى الأُولَى للشهرِ الخامسِ وجُمادَى الآخِرَةُ للشهرِ السادسِ وأجْمَدَ فلانٌ أى دَخَلَ في شهرِ جُمادَى (الجُمودُ الفِكْرىِّ)جَمَدَتْ عينُه أى قلَّ دَمْعُها فهى جامِدةٌ وجَمودٌ وجَمَدَت الناقةُ ونحوُها أى قلَّ لَبَنُهاوجَمَدَتِ الأرضُ أى لم يُصِبْها المطرُ وجَمَدَتِ السَّنةُ أى لم يَقَعْ فيها المَطَرُ فهى جامدةٌ وجَمادٌ وجَمَدَ فلانٌ أى بَخِلَ وأجْمَدَ فلانٌ أى اشْتَدَّ بُخْلُه وقَلَّ خَيْرُه

27 88 وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِىَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ صُنْعَ ٱللَّهِ ٱلَّذِىٓ أَتْقَنَ كُلَّ شَىْءٍ إِنَّهُۥ خَبِيرٌۢ بِمَا تَفْعَلُونَ