جلو
ج ل و وتدور حول: -الوضوحِ والظُّهورِ:جَلا النَّهارُ الظَّلامَ وجَلاَّه أى كَشَفَه قال تعالى (والنهارِ إذا جَلاَّها) -الخُروجِ والزَّوالِ:الجَلاءُ عَنِ الوَطَنِ أى الخُروجُ مِنْه قال تعالى (ولولا أن كتب الله عليهم الجلاءَ لعذبهم في الدنيا) جَلَا الأمرُ يجْلُو جَلاءً وانْجَلَى وتَجَلَّى أى انْكَشَفَ ووَضَحَ وكَشَفَه ووَضَّحَه فهو جَلِىٌّوجَلاَ السَّيْفَ ونَحْوَه جَلْوًا وجِلاءً واجْتَلاه أى كَشَفَ صَدَأَه وصَقَلَهوجَلَى فلانٌ عينَه أى اكْتَحَلَ فَظَهَرَ حُسْنُها وجَلاَ فلانٌ الأَمرَ جَلْوًا أى أظهَرَهوجالَى فلانٌ فلانًا بالأمرِ أى جاهَرَه به وتَجالَيا أى انْكَشَفَ حالُ كلٍّ منهما لِصاحِبِهو الأَجْلَى هو الحَسَنُ الوجْهِ وهوكذلك الصُّبحُوالجَلاءُ هو الأمرُ البَيِّنُ الواضحُ والجَلا أو الجِلاءُ هو الكُحْلُ والجَليَّةُ هى الخبرُ اليقينُ وجَلِيَّةُ الأمرِ هى حَقيقَتُه والمَجالِي هى مَواضعُ الصَّلَعِ من الرَّاْسِ وهى مَقاديمُها عادةً مُفْرَدُها مَجْلًى المَجَالِى بمَعْنَى المَناظِرِ البَديعةِ: (أَيْنَ فِى عَيْنَيْكَ هاتِيكَ المَجالِى ::: يا عَروسَ البَحْرِ يا حُلْمَ اللَّيالِى) جَلَا القومُ عن الوَطَنِ ومنه يَجْلونَ جُلاءً وجَلْوًا وأَجْلَوَا واجْتَلَوْا أى خَرَجُوا من الخَوْفِ أو الجَدْبِ ونحوِهما وجَلى العَدُوُّ القومَ عن أَوْطانِهم جَلْوًا وجَلاءً وأَجْلاهم واجْتَلاهم أى أَخْرَجَهم منها واجْلَوْلَى فلانٌ أى خَرَجَ من بَلَدٍ إلى بَلَدٍوجَلَى النَّحْلَ جَلاءً أى دَخَّنَ عليها ليَسْتَخْرِجَ منها العَسَلَ وجَلَى عن فلانٍ الهَمَّ وأَجْلاه وجَلَّاه أى أَزالَه وأَذْهَبَه والجالِيَةُ هم الذين جَلَوْا عن أَوطانِهم وهم أيْضًا جَماعةٌ من الناسِ تعيشُ في وَطَنٍ جديدٍ غيرَ وطنِهم الأصلىِّ وهم كذلك أَهلُ الذِّمَّةِ وكذلك كلُّ مَنْ لَزِمَتْهم الجِزْيةُ من أهل الكتابِ وإنْ لم يُجْلَوْا عن أوطانِهم واجْتَلَى القومُ عن الموضعِ أى تَفَرَّقوا ؟؟؟(راجِعْ ما يَلِى) -الوُضوحِ:جَلَى السيفَ ونحوَه يَجْلِيه جَلْيًا وجِلاءً أى كَشَفَ صَدَأَه وصَقَلَهوجَلِيَتِ السَّماءُ تَجْلَى جَلًى أى ظَهَرَ فيها الصَّحْوُوجَلِيَتِ الجَبْهةُ أى اتَّسَعَتْ وجَلِىَ الرَّجُلُ أى انْكَشَفَ مُقَدَّمُ رأسِه فهو أَجْلَى وهى جَلْواءُ والجمع جُلْوٌ

7 143 وَلَمَّا جَآءَ مُوسَىٰ لِمِيقَٰتِنَا وَكَلَّمَهُۥ رَبُّهُۥ قَالَ رَبِّ أَرِنِىٓ أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَىٰنِى وَلَٰكِنِ ٱنظُرْ إِلَى ٱلْجَبَلِ فَإِنِ ٱسْتَقَرَّ مَكَانَهُۥ فَسَوْفَ تَرَىٰنِى فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُۥ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُۥ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا فَلَمَّآ أَفَاقَ قَالَ سُبْحَٰنَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا۠ أَوَّلُ ٱلْمُؤْمِنِينَ
7 187 يَسْـَٔلُونَكَ عَنِ ٱلسَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَىٰهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّى لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَآ إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْـَٔلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِىٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ ٱللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
59 3 وَلَوْلَآ أَن كَتَبَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمُ ٱلْجَلَآءَ لَعَذَّبَهُمْ فِى ٱلدُّنْيَا وَلَهُمْ فِى ٱلْءَاخِرَةِ عَذَابُ ٱلنَّارِ
91 3 وَٱلنَّهَارِ إِذَا جَلَّىٰهَا
92 2 وَٱلنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّىٰ