جثم
ج ث م وتَدُورُ حَوْلَ:- السُّكونِ ولُزومِ المَكَانِ؛ قالَ تَعالَى (فأَخَذَتْهُم الرَّجْفةُ فأَصْبَحوا فِى دارِهِمْ جاثِمِينَ) - الأعراف 78 - أَىْ صارُوا مَوْتَى هامِدِينَ لا يَتَحَرَّكُونَ. * جثَمَ الحَيَوانُ أَو الإنْسانُ يَجْثِمُ جُثومًا أَىْ لَزِمَ مَكَانَهُ ولَمْ يَبْرَحْهُ أَوْ لَصِقَ بالأَرْضِ فهُوَ جاثِمٌ والجاثِمُ أَو الجُثَامُ أَو الجَثَّامةُ هُوَ الكابوسُ لِأَنَّهُ يُطْبِقُ عَلَى النَّفْسِ والجَثَّامةُ وكذلِكَ الجُثَمةُ هُوَ الكَسْلانُ الَّذى لا يَمِيلُ إلَى الحَرَكةِ والجَثَّامةُ أَيْضًا هُوَ الخامِلُ الَّذى لا يَنْهَضُ بالمَكارِمِ والجُثْمانُ هُوَ الجِسْمُ أَو الشَّخْصُ ويَغْلُبُ إطلاقُهُ عَلَى جَسَدِ المَيِّتِ وجَثَّمَ فُلانٌ الحَيَوانَ أَىْ حَبَسَهُ حَتَّى يَمُوتَ وكذلِكَ نَصَبَهُ هَدَفًا ثُمَّ صَوَّبَ نَحْوَهُ حَتَّى يَموتَ والجَواثِمُ هِىَ رُتْبةٌ مِن الطَّيْرِ فِيها فصائلُ عَديدةٌ كالغُرَابيَّةِ والهُدْهُديَّةِ والقُبَّريَّةِ وجَثَمَ فُلانٌ التُّرَابَ ونَحْوَهُ أَىْ كَوَّمَهُ.

7 78 فَأَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا۟ فِى دَارِهِمْ جَٰثِمِينَ
7 91 فَأَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا۟ فِى دَارِهِمْ جَٰثِمِينَ
11 67 وَأَخَذَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ ٱلصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا۟ فِى دِيَٰرِهِمْ جَٰثِمِينَ
11 94 وَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مَعَهُۥ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَأَخَذَتِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ ٱلصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا۟ فِى دِيَٰرِهِمْ جَٰثِمِينَ
29 37 فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا۟ فِى دَارِهِمْ جَٰثِمِينَ