جبن
'ج ب ن' وتَدُورُ حَوْلَ: - الجَبينِ وهُوَ الجُزْءِ مِنْ وَجْهِ الإنسانِ فَوْقَ الصُّدْغِ عَنْ يَمينِ الجَبْهةِ وشِمالِها وهُمَا جَبينانِ والجَمْعُ أَجْبُنٌ وأَجْبِنَةٌ وجُبُنٌ؛ قالَ تَعالَى (فلمَّا أَسْلَما وتَلَّهُ لِلجَبينِ) - الصَّافات 103 - أَىْ لَمَّا استَسْلَمَ نَبِىُّ اللّهِ إبْراهِيمُ وَابْنُهُ إسْماعِيلُ - عَلَيْهِما السَّلَامُ - لِأَمْرِ اللّهِ وأَلْقِى الأَبُ ابْنَهُ عَلَى جَبيـنِهِ. - الضَّعْفِ والخَوَرِ والجَبَانُ هُوَ الخَوَّافُ الرِّعْديدُ والجَمْعُ جُبَناءُ؛ ويُقالُ (لَا نامَتْ أَعْيُنُ الجُبَناءِ) دُعَاءً عَلَيْهِمْ بأَلَّا يَنْتَفِعُوا بفِرارِهمْ مِمَّا يَجِبُ عَلَيْهِمْ مُواجَهتُهُ. - الجُبْنِ وهُوَ طَعَامٌ يُؤْكَلُ. * فُلانٌ عالِى الجَبينِ أَوْ مرفوعُ الجَبينِ أَىْ كَريمٌ رَفيعُ القَدْرِ وعَرَقُ الجَبينِ رَمْزٌ لِلجُهْدِ والكَدِّ ويُقالُ (فُلانٌ يَأْكُلُ مِنْ عَرَقِ جَبينِهِ) أَىْ يَعُولُ نَفْسَهُ مِنْ عَمَلِ يَدَيْهِ ولَا يَعْتَمِدُ عَلَى غَيْرِهِ وفِى المَثَلِ (ما كُتِبَ عَلَى الجَبينِ لا بُدَّ أَنْ تَرَاهُ العَيْنُ) أَىْ أَنَّ قَدَرَ الإنسانِ سَوْفَ يَجْرِى عَلَيْهِ لا مَحَالَةً. * جَبَنَ فُلانٌ يَجْبُنُ جُبْنًا وكذلِكَ جَبُنَ يَجْبُنُ جُبْنًا وجَبَانةً أَىْ خافَ مِمَّا لا يَنْبَغِى أَنْ يُخافَهُ فهُوَ جَبَانٌ والجَمْعُ جُبَناءُ وجَبَنَ فُلانٌ خَصْمَهُ وكذلِكَ أَجْبَنَهُ وَاجْتَبَنَهُ أَىْ وَجَدَهُ جَبَانًا أَوْ عَدَّهُ جَبَانًا وفُلانٌ جَبَانُ الكَلْبِ أَىْ مِضْيافٌ لِأَنَّ كَلْبَهُ قَد اعْتادَ الضُّيوفَ فَلَا يَنْبَحُ عَلَيْهِمْ وفُلانٌ جَبَانُ الوَجْهِ أَىْ حَيِىٌّ والمَجْبَنةُ هِىَ ما يَحْمِلُ عَلَى الجُبْنِ فيُقالُ (الوَلَدُ مَجْبَنةٌ مَجْهَلةٌ مَبْخَلةٌ) لِأَنَّ أَبَاهُ يَخْشَى القِتالَ خَوْفًا عَلَيْهِ مِنْ بَعْدِهِ ويَنْشَغِلُ برِزْقِهِ عَنْ طَلَبِ العِلْمِ ويُفَضِّلُ الإنفاقَ عَلَيْهِ بَدَلاً عَن الإنفاقِ عَلَى الغَيْرِ والجَبَّانةُ هِىَ المَقْبَرةُ والجَمْعُ جَبَّاناتٌ وجَبَابِينُ. * الجُبْنُ هُوَ طَعَامٌ يُصْنَعُ مِن اللَّبَنِ عِنْدَ تجميدِهِ بطُرُقٍ خاصَّةٍ بِاسْتخدامِ مَنْفَحةِ العِجْلِ ومِنْهُ أَنْواعٌ كَثيرةٌ جِدًّا وتَجَبَّنَ اللَّبَنُ أَىْ صارَ قَوَامُهُ كالجُبْنِ واجْتَبَنَ فُلانٌ اللَّبَنَ أَىْ جَعَلَهُ جُبْنًا والجَبَّانُ هُوَ صانِعُ الجُبْنِ والمَجْبَنةُ هِىَ مَصْنَعُ الجُبْنِ.

37 103 فَلَمَّآ أَسْلَمَا وَتَلَّهُۥ لِلْجَبِينِ