تنور
ت م م وتَدُورُ حَوْلُ: - الكَمَالِ قالَ تَعالَى (اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى ورَضِيتُ لَكُم الإسلامَ دِينًا) المائدة 3 وفِى الدُّعَاءِ المأثورِ عَن الرَّسولِ صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ‏(أَعُوذُ بِكَلِماتِ اللّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ ما خَلَقَ) وقَدَ وَصَفَ كَلَامَ اللّهِ بالتَّمامِ لِأَنَّهُ مُنَزَّهٌ عَن النَّقْصِ. * تَمَّ الشّىْءُ يَتِمُّ تَمَامًا أَىْ كَمُلَ وكذلِكَ اشْتَدَّ وصَلُبَ فهُوَ تامٌّ وتَميمٌ وتَمَّ فُلانٌ عَلَى الأَمْرِ تَمًّا أَى اسْتَمَرَّ وثابَرَ وأَتَمَّ فُلانٌ الشَّىْءَ وكذلِكَ تَمَّمَهُ أَىْ أَكْمَلَهُ وأَتَمَّت الحامِلُ أَىْ أَكْمَلَتْ أَيَّامَ حَمْلِها وأَشْرَفَتْ عَلَى الوِلادةِ فهِىَ مُتِمٌّ وأَتَمَّ النَّبْتُ أَىْ طالَ وبَدَأَ فِى الإزهارِ وأَتَمَّ القَمَرُ أَىْ صارَ بَدْرًا لَيْلةَ الرَّابِعِ عَشَر مِن الشَّهْرِ العَرَبىِّ الَّتى تُسَمَّى لَيْلةَ التَّمَامِ وتَمَّمَ فُلانٌ عَلَى عُهْدتِهِ أَوْ عَلَى الجُنْدِ أَو الحُرَّاسِ ونَحْوِ ذلِكَ أَىْ أَحْصاهُم لِيَعْرِفَ الغائِبَ مِن الحاضِرِ والتَّمَامُ والتَّتِمَّةُ هِىَ ما يَكُونُ بِهِ كَمَالُ الشَّىْءِ والتَّميمةُ شَىْءٌ يُعَلَّقُ لِلاعتقادِ - الخُرَافِىِّ - فِى أَنَّهُ يَدْفَعُ الحَسَدَ كالخَرَزةِ الزَّرْقاءِ والجَمْعُ تمائمُ وتَمَّ فُلانٌ العَيْنَ عَن الصَّبِىِّ وكذلِكَ أَتَمَّهُ أَىْ دَفَعَ الحَسَدَ عَنْهُ بتعليقِ تَميمةٍ عَلَى صَدْرِهِ والتَّميمةُ فِى الدَّوْراتِ الرِّياضيَّةِ ونَحْوِها مِن المُنْتَدَياتِ شِعارٌ يُتَّخَذُ رَمْزًا لِكُلِّ دَوْرةٍ والزَّاوِيَتَانِ المُتَتامَّتانِ فِى الهَنْدَسةِ المُسْتَوِيَةِ هُمَا الزَّاوِيتَانِ المُتجاوِرتانِ الَّذى يُساوِى مجموعُ قِياسَيْهِما قِياسَ زاوِيَةٍ قائمةٍ وتُسَمَّى كُلٌّ مِنْهُما مُتَمِّمةً لِلأُخْرَى.

11 40 حَتَّىٰٓ إِذَا جَآءَ أَمْرُنَا وَفَارَ ٱلتَّنُّورُ قُلْنَا ٱحْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ ٱلْقَوْلُ وَمَنْ ءَامَنَ وَمَآ ءَامَنَ مَعَهُۥٓ إِلَّا قَلِيلٌ
23 27 فَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ أَنِ ٱصْنَعِ ٱلْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَآءَ أَمْرُنَا وَفَارَ ٱلتَّنُّورُ فَٱسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ ٱلْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَٰطِبْنِى فِى ٱلَّذِينَ ظَلَمُوٓا۟ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ