ألو
أ ل و وتَدُورُ حَوْلَ: - الاجْتهادِ أَو التَّقصيرِ قالَ تَعالَى (لا يَأْلُونَكُم خَبَالاً) - آل عِمْران 118 - أَىْ لا يُقَصِّرُونَ فيما يُفْسِدُكُمْ ويُعَوِّقُكُمْ. - الحَلِفِ قالَ تَعالَى (لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِسائهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعةِ أَشْهُرٍ) - البَقَرة 226 - أَىْ أَنَّ حُكْمَ التَّرَبُّصِ يَسْرِى عَلَى مَنْ يُقْسِمُونَ أَلَّا يَقْرَبُوا نِساءَهُم. * أَلَا فُلانٌ يَأْلُو أَلْوًا وأُلُوًّا وكذلِكَ أَلَّى تَأْلِيَةً أَىْ اجْتَهَدَ وكذلِكَ فَتَرَ وضَعُفَ أَوْ قَصَّرَ وأَبْطَأَ ويُقالُ (لا آلُوكَ نُصْحًا) أَىْ لا أُقَصِّرُ فِى نُصْحِكَ؛ قالَ تَعالَى (ولا يَأْتَلِ أُولُو الفَضْلِ مِنْكُمْ والسَّعةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِى القُرْبَى) - النُّور 22 - أَىْ لا يُقَصِّرْ الأَغْنِياءُ مِنْكُمْ فِى إعطاءِ الفُقَراءِ مِنْ أُولِى القُرْبَى وأَلَا فُلانٌ الشَّىْءَ أَىْ اسْتَطاعَهُ. * آلَى فُلانٌ أَىْ أَقْسَمَ والأَلْوَةُ والإلْوَةُ هِىَ اليَمينُ المحلوفُ بِها وفُلانٌ أَلِىٌّ أَىْ كَثيرُ الحَلِفِ.

2 226 لِّلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِّسَآئِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِن فَآءُو فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
3 118 يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا۟ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ ٱلْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَٰهِهِمْ وَمَا تُخْفِى صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ ٱلْءَايَٰتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ
24 22 وَلَا يَأْتَلِ أُو۟لُوا۟ ٱلْفَضْلِ مِنكُمْ وَٱلسَّعَةِ أَن يُؤْتُوٓا۟ أُو۟لِى ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْمَسَٰكِينَ وَٱلْمُهَٰجِرِينَ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلْيَعْفُوا۟ وَلْيَصْفَحُوٓا۟ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَكُمْ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ