أزر
أ ز ر وتَدُورُ حَوْلَ: - الظَهْرِ والقُوَّةِ قالَ تَعالَى (هَارُونَ أَخِى اشْدُدْ بِهِ أَزْرِى وأَشْرِكْهُ فِى أَمْرِى) - طه 31 - حَيْثُ يَدْعُو مُوسَى اللّهَ تَعالَى أَنْ يُقَوِّيَهُ بأَخِيهِ هارونَ عَلَيْهِما السَّلَام. - ثَوْبٍ يُحِيطُ بالنِّصْفِ الأَسْفَلِ مِن البَدَنِ وفِى الحَديثِ الشَّريف (أَنَّهُ - صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - كانَ فِى العَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضانَ يَشُدُّ المِئْزَرَ) وهذا كِنايةٌ عَن الاسْتعدادِ واعتزالِ المَلَذَّات. * أَزَرَ الزَّرْعُ يَأْزُرُ أَزْرًا وكذلكَ آزَرَ أَىْ الْتَفَّ وقَوَّى بَعْضُه بَعْضًا وأَزَرَ الشَّىْءَ وآزَرَهُ أَىْ قَوَّاهُ وأَعانَهُ؛ قالَ تَعالَى (فآزَرَهُ فاسْتَغلَظَ فاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ) الفَتْح 29 والنَّصْرُ المُؤَزَّرُ هُوَ النَّصْرُ الشَّديدُ القَوِىُّ؛ وفِى الحَديثِ الشَّريفِ - فى خَبَرِ وَرَقةَ بْنِ نَوْفَلٍ (لَأَنْصُرَنَّكَ - يَعْنِى الرَّسولَ صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ - نَصْرًا مُؤَزَّرًا) ويُقالُ (شَدَّ أَزْرَهُ) وكذلِكَ (شَدَّ مِنْ أَزْرِهِ) أَىْ قَوَّاهُ.* الإزارُ والمِئْزَرُ هُوَ ثَوْبٌ يُحِيطُ بالنِّصْفِ الأَسْفَلَ مِن البَدَنِ والجَمْعُ أُزُرٌ وأَزَرَ فُلانٌ فُلانًا يَأْزُرُهُ أَىْ أَلْبَسَهُ الإزارَ وائْتزَرَ فُلانٌ وتَأَزَّرَ أَىْ لَبِسَ الإزارَ والتَّعبيرُ (فُلانٌ عَفُّ الإزارِ) أَىْ عَفٌّ عَمَّا يَحْرُمُ عَلَيْهِ مِن النِّساءِ والإزارُ أَيْضًا هُوَ ما يُلْحَقُ بالكِتابِ خِلافَ نَصِّهِ الأَسَاسىِّ.

20 31 ٱشْدُدْ بِهِۦٓ أَزْرِى
48 29 مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ ٱللَّهِ وَٱلَّذِينَ مَعَهُۥٓ أَشِدَّآءُ عَلَى ٱلْكُفَّارِ رُحَمَآءُ بَيْنَهُمْ تَرَىٰهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضْوَٰنًا سِيمَاهُمْ فِى وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ ٱلسُّجُودِ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِى ٱلتَّوْرَىٰةِ وَمَثَلُهُمْ فِى ٱلْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْـَٔهُۥ فَـَٔازَرَهُۥ فَٱسْتَغْلَظَ فَٱسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِۦ يُعْجِبُ ٱلزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ ٱلْكُفَّارَ وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًۢا