أرب
'أ ر ب' وتَدُورُ حَوْلَ: - الحاجَةِ والرَّغْبةِ قال تعالى (ولِى فيها مآرِبُ أُخْرَى) - طه 18 - أَىْ حاجَاتٌ وأَغْراضٌ أُخْرَى وقالَ تَعالَى (غَيْرِ أُولِى الإرْبةِ مِن الرِّجالِ) - النُّور 31 - أَىْ الرِّجال غَيْرِ ذَوِى الرَّغْبةِ فى النِّساءِ. - التَّقطيع. - العَقْدِ بإحكامٍ ومِنْهُ التَّعَقُلُ والفِطْنةُ. * أَرِبَ فُلانٌ يَأْرَبُ أَرَبًا أَىْ احتاجَ وافْتَقَرَ وجَمْعُ الأَرَبِ آرابٌ والإرْبَةُ والأَرَبُ والإرْب والمَأْرَبُ هِىَ الغَرَضُ وكذلِكَ الحاجَةُ الشَّديدةُ والأَرَبُ هُوَ أَيْضًا الأُمْنِيَّةُ. * أَرِبَ العُضْوُ يَأْرَبُ أَىْ قُطِعَ أَو سَقَطَ مِنْ جُذَامٍ ونَحْوِهِ وأَرَّبَ القَصَّابُ الذَّبِيحةَ إرْبًا إرْبًا أَىْ قَطَّعَها قِطَعًا عَديدة والمِنْطَقةُ الإرْبيَّةُ فِى التَّشْريحِ هِى تِلْكَ المُمْتَدَّةُ مِن أَسْفَلِ البَطْنِ إلَى ما تَحْتَ الأَلْيَتَيْنِ. * أَرَبَ فُلانٌ العُقْدَةَ يَأْرِبُها أَىْ شَدَّها واستَأْرَبَ أَىْ تَوَثَّقَ واشْتَدَّ والأُرْبةُ هِىَ العُقْدَةُ الَّتِى لا تُحَلُّ بِسُهُولةٍ. أَرِبَ فُلانٌ بالشَّىْءِ يَأْرَبُ أَرَبًا أَىْ صارَ بِهِ بَصيرًا ماهِرًا والإرْبُ هُوَ الذَّكَاءُ والتَّعَقُّل والأَرِيبُ هُوَ العاقِلُ الذَّكِىُّ وبِنْتٌ أَرُوبةٌ ووَلَدٌ أَرُوبةٌ أَىْ بَصِيرٌ بالأُمورِ رَغْمَ صِغَرِهِ.

24 31 وَقُل لِّلْمُؤْمِنَٰتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَٰرِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءَابَآئِهِنَّ أَوْ ءَابَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَٰنِهِنَّ أَوْ بَنِىٓ إِخْوَٰنِهِنَّ أَوْ بَنِىٓ أَخَوَٰتِهِنَّ أَوْ نِسَآئِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُهُنَّ أَوِ ٱلتَّٰبِعِينَ غَيْرِ أُو۟لِى ٱلْإِرْبَةِ مِنَ ٱلرِّجَالِ أَوِ ٱلطِّفْلِ ٱلَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا۟ عَلَىٰ عَوْرَٰتِ ٱلنِّسَآءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوٓا۟ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ