أبل
أ ب ل وتَدُورُ حَوْلَ: - الجِمَالِ قَالَ تَعالَى (ومِن الإبِلِ اثْنَيْنِ) الأنْعام 144. - الجَمْعِ بكَثْرَة قَالَ تَعالَى (وأَرْسَلَ عَلَيْهِم طَيْرًا أَبَابِيلَ) -الفِيل 3- أَىْ جَماعاتٍ كَثيرةً مِن الطَّيْر. - العُشْبِ والمَرْعَى. * الإبِلُ هِىَ الجِمالُ وهِىَ الحَيْوانات الصَّحْراويَّة المعروفة وجَمْعُ الإبِل آبال ولا مُفْرَدَ لِلإبِلِ وأَبَل فُلانٌ يَأْبُلُ إبالةً أَىْ أَحْسَنَ رِعايةَ الإبِلِ وأَبَّلَ فُلانٌ فُلانًا أَىْ جَعَلَ له إبِلاً وتَأَبَّلَ فُلانٌ الإبِلَ أَىْ اقْتناها. * أبَلَتْ الإبِلُ تَأْبُلُ أَىْ كَثُرَتْ وأَبَل فُلانٌ أَىْ كَثُرَتْ إبِلُه. والأُبُلَّةُ هِىَ القَبيلةُ أَو الأصحاب والإبالةُ والإبَّالةُ هِىَ الحِزْمَةُ مِن الحَطَبِ ومِن المشهورِ قَوْلُهم (ضِغْثٌ عَلَى إبالةٍ) أىْ عِبْءٌ جَديدٌ أَتَمَّ فَداحةَ عِبْءٍ موجودٍ أَصْلاً. * الأَبْلُ والأُبْلُ هُوَ الرَّطْبُ أو اليابِسُ مِن العُشْب.

6 144 وَمِنَ ٱلْإِبِلِ ٱثْنَيْنِ وَمِنَ ٱلْبَقَرِ ٱثْنَيْنِ قُلْ ءَآلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ ٱلْأُنثَيَيْنِ أَمَّا ٱشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ ٱلْأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَآءَ إِذْ وَصَّىٰكُمُ ٱللَّهُ بِهَٰذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا لِّيُضِلَّ ٱلنَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّٰلِمِينَ
88 17 أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى ٱلْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ
105 3 وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ